: آخر تحديث
الأوروبي يباشر مهمته لمراقبة الانتخابات العراقية

البعثة: نحن حياديون ومنع السلاح والتزوير ليس مسؤوليتنا

5
5
4

إيلاف من لندن: أكدت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي للانتخابات العراقية الخميس حياد البعثة في عمليات الاقتراع وعدم التدخل فيها أو منع محاولات استخدام السلاح والتزوير، لكنها اشارت الى انها ستكتب تقريرا بمجرياته.
وقالت رئيس البعثة فيولا فون كرامون في مؤتمر صحافي في بغداد ان "البعثة ليست حكم ولاتعمل على سلامة الاصوات انما فقط مهمتها مراقبة وتقييم الانتخابات وتحاول الحصول على المعلومات والثغرات لتقديم تقريرها".

80 مراقبا و7 برلمانيين من الأوروبي

وأوضحت ان البعثة سنشارك بمراقبة الانتخابات العراقية وليس التدخل بها.. معلنة بدء مهمة البعثة رسميا بوصول 20 مراقبا الى العراق من ضمن 80 مراقبا بينهم 7 من أعضاء البرلمان الاوروبي.
واشارت الى ان البعثة ستختار عشوائيا مراكز الاقتراع التي ستراقبها.. مشددة بالقول"سنكون حياديين وغير منحازين لأي جهة كانت في الانتخابات العراقية".. منوهة الى ان مهمة بعثتها تختلف عن عمل ودور بعثة الأمم المتحدة في هذه الانتخابات.

مراقبة وتحليل وليس تدخلاً

وأضافت كرامون ان الاتحاد الاوروبي مهتم بالمراقبة والتحليل وليس التدخل  وانما التركيز على تأمين العملية الانتخابية بان تكون الانتخابات متوافقة مع المعايير الدولية والقانون العراقي والمعاهدات الدولية التي وقع عليها العراق.
وبينت ان عمل البعثة سيكون في خمسة اسابيع قبل الانتخابات كما نقلت عنها وسائل اعلام عراقية تابعتها "ايلاف" فضلا عن الحديث الى المرشحين وعمل تقييم شامل قبل يوم الاقتراع المقرر في العاشر من الشهر المقبل.

لا قدرة على منع السلاح والتزوير

وشددت المسؤولة الاوروبية على ان "العنف والترهيب ليس له مكان في الانتخابات" .. مؤكدة "أن طبيعة عملها لا يتيح تأمين الانتخابات من السلاح المنفلت إلا أنها تحث الجهات المعنية والأجهزة الأمنية على حماية الناخبين في يوم الإقتراع".
وقالت "لا نستطيع ان نؤمن العراق وفق عملنا ولكن من الممكن أن ندعو الجميع ان يقوموا بعملهم وعلى القوات الأمنية حماية الناخبين ومراكز الاقتراع في يوم الانتخابات".
واضافت "نحاول تبادل المعلومات مع السلطات العراقية ومع الخبراء، وسيكون هناك اختيار عشوائي لمراكز الاقتراع".. مشيرة الى ان "تغطية جميع المحافظات والمراكز مرهون بالوضع الامني".

البعثة لاتضمن نتائج التصويت

  وبينت ان الملاحظات والخروقات التي سيرصدها فريق ومستشارو بعثة الاتحاد الاوروبي ستكون توصيات وملاحظات نقدمها الى الحكومة العراقية والاحزاب والمرشحين .. مؤكدة بالقول "نحن لسنا محكمين ولسنا هنا لضمان نتائج الانتخابات ولانتدخل بها فنحن نراقب ونقيم ونلتقي بالمرشحين والناخبين ولا نستطيع ضمان اصوات الناخبين فهذا ليس عملنا في العراق".
واضافت كراموس "نحن هنا لنؤمن العملية الانتخابية بطلب رسمي من الحكومة العراقية ولن نتدخل او نؤثر على اي عملية اقتراع سيشهدها العراق ".

تقريران للأوروبي عن سير الاقتراع

وأضافت كرامون ان البعثة وبعد يومين من الاقتراع ستنشر تقريراً عاما عن الانتخابات وبعد العودة إلى البرلمان الأوروبي ستنشر تقريراً شاملا آخر عن الموضوع نفسه.
واشارت الى ان البعثة ستزور اربيل خلال الايام المقبلة للاطلاع على التحضيرات للانتخابات في إقليم كردستان.
 ودعت العراقيين الى المشاركة في الانتخابات.. منوهة الى ان عدم المشاركة ستصعب الامر في ديمقراطية العراق . وقالت "على المواطنين التفكير مرتين قبل البقاء في المنزل وعليهم التوجه إلى مراكز الاقتراع لاختيار ناخبيهم".

مراقبون عرب وأمميون

وكان الاتحاد الأوروبي قد اعلن في وقت سابق إرسال فريق لمراقبة الانتخابات التشريعية العراقية وقال في بيان ان الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية نائب رئيس المفوضية الأوروبية جوزيب بوريل قام بتعيين عضو البرلمان الأوروبي فيولا فون كرامون توباديل كمراقب رئيس لبعثة الاتحاد الأوروبي لمراقبة الانتخابات العراقية.

واشار الى أن البعثة ستصدر تقريرا عاما مع التوصيات على أساس تقييم موضوعي للحملة والتصويت بهدف المساعدة في زيادة تحسين الإطار الانتخابي في العراق .
ومن جهتها اعلنت المفوضية العليا للانتخابات أن عدد المراقبين الدوليين لعمليات الاقتراع في الانتخابات المقبلة زاد إلى أكثر 500 مراقب عربي وأجنبي.
ومن المنتظر ان تتم عملية التصويت في الانتخابات بواقع 8273 مركز اقتراع تضم بمجموعها، 5541 محطة اقتراع في عموم العراق وبضمنها اقليم كردستان حيث ستستقبل كل محطة 450 ناخب كحد أقصى حيث حددت عملية الانتشار لمراكز الاقتراع بالاعتماد على بيانات البطاقة التموينية ومحل سكن الناخب.
 وأعلنت المفوضية أن 3 الاف و249 مرشحا يمثلون 110 أحزاب سياسية و22 تحالفاً انتخابياً سيتنافسون في الانتخابات .. موضحة ان عدد العراقيين الذين يحق لهم المشاركة والتصويت فيها يبلغ 24 مليوناً و29 ألف و927 شخصاً لاختيار 329 نائبا في البرلمان الجديد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار