: آخر تحديث
تعرّض للإصابة خلال المباراة مع الصين

مدافع لبنان نور منصور يغادر نهائيات كأس آسيا

14
14
17

الدوحة : انتهى مشوار قلب دفاع منتخب لبنان لكرة القدم نور منصور في نهائيات كأس آسيا المقامة في قطر، وذلك بعد تعرّضه للإصابة خلال المباراة مع الصين (0 0) الأربعاء ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى.

وكان منصور الذي اختاره المدير الفني المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش اساسياً امام قطر والصين على التوالي، شعر بالاصابة في أول ربع ساعة من المباراة الثانية قبل ان يضطر الى ترك مكانه لزميله أليكس ملكي في الدقيقة 18.

وخضع ثالث اكثر اللاعبين خوضاً للمباريات الدولية (67) بعد الثنائي حسن معتوق ومحمد حيدر، الى فحوص دقيقة في اليوم التالي للمباراة حيث افاد معالج المنتخب ايلي متني أنه "مصاب بتمزّقٍ من الدرجة الثانية في العضلة الضامة لفخذه الأيسر، يتوقّع ان يبعده عن الملاعب من 6 الى 8 أسابيع".

وبذلك تكون لعنة الإصابات حرمت لبنان من لاعبٍ مهمٍ إضافي، اذ قبل كأس آسيا كان خسر جهود المهاجمين كريم درويش وزين فران لإصابتين في الركبة، ومن ثم اضطر فيليكس ملكي الى مغادرة البعثة بسبب اصابةٍ عضلية، بينما لا يزال جهاد أيوب الذي يتدرّب منفرداً غير قادرٍ على المشاركة في المباريات للسبب عينه.

في المقابل، طمأن الجهاز الطبي للمنتخب بأن الظهير الأيسر نصار نصار سيكون جاهزاً للعب ضد طاجيكستان الإثنين المقبل في الجولة الثالثة الاخيرة بعدما غاب عن اللقاء الأخير امام الصين كإجراءٍ احترازي بعد شعوره بانزعاجٍ في فخذه الأيسر، والأمر عينه بالنسبة الى لاعب الوسط وليد شور الذي لعب اساسياً في المباراة الأولى وشارك في الدقائق الأخيرة من المباراة الثانية.

ويحتل لبنان المركز الاخير في المجموعة برصيد نقطة واحدة بفارق الاهداف خلف طاجيكستان الثالثة ونقطة واحدة خلف الصين الثانية، فيما تتصدر قطر المضيفة برصيد ست نقاط وكانت أول المتأهلين إلى ثمن النهائي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة