: آخر تحديث
بعد زيارتهم لعائلة المعتقل منتصر الشلبي المتهم بقتل مستوطن

إسرائيل تعتقل طلبة فلسطينيين

18
17
17

رام الله (الاراضي الفلسطينية): أكدت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية الخميس احتجاز عشرات من طلبة جامعة بيرزيت الفلسطينية على صلة بحركة حماس كانوا في زيارة لعائلة أسير هدم الجيش منزله بعد اتهامه بقتل طالب من مستوطنة يهودية في الضفة الغربية المحتلة.

وأكدت مصادر محلية فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي اوقف مساء الأربعاء حافلة بالقرب من قرية ترمسعيا شمال مدينة رام الله، تقل نحو 45 طالبا وطالبة غالبيتهم من الإطار الطلابي التابع لحركة حماس الإسلامية في جامعة بيرزيت.

منزل منتصر الشلبي

هدم الجيش الإسرائيلي فجر الخميس الماضي منزل منتصر الشلبي (44 عاما) المتهم بإطلاق النار في أيار/مايو الماضي وقتل طالب يهودي من مستوطنة إيتمار في الضفة الغربية.

وأكد الجيش في بيان الخميس "إلقاء القبض على ما بين 20 إلى 30 شخصا". وقال في بيانه مساء الأربعاء إنه اعتقل "العشرات من نشطاء حركة حماس بالقرب من قرية ترمسعيا".

أنشطة إرهابية

وأضاف أن الطلاب "متورطون بشكل مباشر في أنشطة إرهابية بما في ذلك تحويل أموال وتحريض وتنظيم أنشطة لحماس".

وبحسب البيان فإن عملية احتجاز الطلبة الذين يخضعون للتحقيق، تمت في إطار عملية مشتركة للجيش وجهاز الأمن العام وحرس الحدود الإسرائيلي.

وأكد مصدر فلسطيني فضل عدم الكشف عن اسمه أن الجيش أبلغ الجانب الفلسطيني أن القضية "احتجاز بغرض التحقيق وليس الاعتقال ... قد يتم اعتقال البعض وإطلاق سراح آخرين".

وأكد قريب شقيقين من بين المحتجزين صباح الخميس أنهما "ما زالا محتجزين لدى الاحتلال".

الجامعة

وفي تصريح لوكالة فرانس برس أكدت دائرة العلاقات العامة في جامعة بيرزيت أن الاعتقال طال "35 طالبا" وأنهم نقلوا إلى مستوطنة "بيت إيل" حيث مقر الإدارة المدنية الإسرائيلية بالقرب من رام الله.

وكانت الجامعة أعربت مساء الأربعاء في بيان "عن قلقها إزاء مصير الطلاب" خاصة وأن ما حصل يمثل "انتهاكًا لكافة القوانين والاعراف الدولية التي تضمن حق الطلبة في الحركة".

وطالبت الجامعة الجهات الدولية بالتدخل لإطلاق سراحهم، مشيرة إلى "متابعة محامي الجامعة للقضية".

وتداول نشطاء صورة للطلبة المحتجزين وهم يقفون أمام منزل الشلبي المهدوم، قبل مغادرتهم القرية واعتقالهم.

يحمل الشلبي الجنسية الأميركية إضافة إلى جنسيته الفلسطينية، وقام بإطلاق النار على إسرائيليين عند أحد الحواجز العسكرية الإسرائيلية بين مدينتي رام الله ونابلس قبل أن يتمكن من القرار.

وأفضت ملاحقة الشلبي إلى اعتقاله بعد عدة أيام إذ كان يختبئ في قرية قريبة من رام الله.

تهدم إسرائيل منزل أي فلسطيني يُتهم بتنفيذ هجمات ضد إسرائيليين باعتباره عملًا رادعًا، وتقوم بسد بعض المنازل في حالات معينة. لكن المنظمات الحقوقية تصف هدم المنازل بأنه "عقاب جماعي".

احتلت إسرائيل الضفة الغربية في العام 1967.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار