: آخر تحديث
في ظل ارتفاع منسوب القلق حيال التغيّر المناخي

نيسان تخطط لتشكّل السيارات الكهربائية نصف مبيعاتها بحلول 2030

25
24
26

طوكيو: تسعى شركة "نيسان" لصناعة السيارات لتكون نصف مبيعاتها لمركبات كهربائية أو هجينة بحلول العام 2030 وتخطّط لضخ مليارات الدولارات لتحقيق ذلك، وفق ما أعلنت.

ويأتي الإعلان بعد خطوات مشابهة قامت بها مجموعات أخرى كبرى لصناعة السيارات والتي أعلنت بشكل متزايد انتقالها إلى السيارات الكهربائية والهجينة في ظل ارتفاع منسوب القلق حيال التغيّر المناخي.

ولدى كشفها عن خططها على الأمد البعيد، قالت نيسان إنها ستطلق 23 طرازاً جديدا للسيارات، 15 منها كهربائية، سعياً لبلوغ الهدف المحدّد للعام 2030.

 

 

سلسلة مشاكل

والعام الماضي، بلغت نسبة مبيعات نيسان عالميًّا من المركبات الكهربائية أو الهجينة 10 بالمئة فقط، فيما أكّدت الشركة بأنّ الهدف الجديد سيساعدها في تحقيق الحياد الكربوني في دورة حياة منتجاتها بحلول 2050.

وواجهت نيسان سلسلة مشاكل في السنوات الأخيرة، انطلاقاً من تراجع الطلب حتى قبل الوباء، وصولاً إلى توقيف رئيسها السابق كارلوس غصن وهربه من اليابان.

وبعدما تخلّفت عن منافسيها خلال الوباء، بدأ أداؤها يتحسّن فتضاعفت أرباحها الصافية المتوقعة للعام بأكمله بثلاث مرّات رغم تداعيات النقص في الشرائح الإلكترونية.

وقال رئيس نيسان التنفيذي ماكوتو أوشيدا في بيان إنّ الخطة طويلة الأمد التي أعلنت الإثنين "ستحوّل نيسان إلى شركة مستدامة".

خطوات مشابهة

وقامت شركات عديدة بخطوات مشابهة مثل فولفو السويدية الي تعهّدت تحويل كافة مبيعاتها بعيداً عن السيارات التقليدية التي تعمل بالوقود بحلول العام 2030، فيما حدّدت هوندا اليابانية الهدف ذاته بحلول العام 2040.

بدورها، تشير تويوتا إلى أنّ جميع السيارات التي تبيعها في أوروبا ستكون كهربائية أو هجينة بحلول العام 2030، فيما تهدف لتكون هذه النسبة 70 بالمئة في أميركا الشمالية و100 بالمئة في الصين بحلول 2035.

وأكّدت نيسان أنّ 20 طرازًا من سياراتها الكهربائية الجديدة سيصل إلى الأسواق في السنوات الخمس المقبلة، وحدّدت هدفاً بأن تشكّل السيارات الكهربائية 75 بالمئة من مبيعاتها في أوروبا حتى عام 2026 المالي.

وأكّدت الشركة اليابانية بأنها ستستثمر تريليوني ين (17,5 مليار دولار) على مدى السنوات الخمس المقبلة لتسريع التحوّل إلى الكهرباء كوقود، فيما تهدف لإطلاق مركبات كهربائية ببطاريات ملكيتها مسجّلة باسمها بحلول العام 2028.

ويزداد التحوّل إلى المركبات الكهربائية والهجينة في ظلّ القلق حيال التغير المناخي، فيما تتحرّك بريطانيا لمنع المبيعات الجديدة لسيارات الديزل والبنزين في المملكة المتحدة اعتباراً من العام 2030.

وحاليّاً، تبلغ نسبة مبيعات السيارات الكهربائية في أوروبا حوالى 10%، وفي الولايات المتحدة 2% فقط.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد