: آخر تحديث
تتخطى مقدونيا الشمالية

كأس أوروبا: أوكرانيا تعزز آمالها ببلوغ ثمن النهائي

9
10
9

بوخارست : حققت أوكرانيا أول فوز لها في كأس أوروبا لكرة القدم منذ العام 2012، على حساب الوافدة الجديدة مقدونيا الشمالية 2 1 الخميس في بوخارست ضمن دور المجموعات، لتعوّض خسارتها الافتتاحية ضد هولندا 2 3 وتعزّز آمالها في بلوغ ثمن النهائي.

وسيطر رجال المدرب أندري شيفتشنكو على الشوط الأول وسجلوا ثنائية عن طريق أندري يارمولنكو (29) ورومان ياريمتشوك (34). في الثاني، قلصت مقدونيا الشمالية الفارق عبر إزغيان إليوسكي متابعا ركلة جزائه الضائعة (57)، ثم أهدرت في المقابل أوكرانيا ركلة أخرى لرسلان مالينوفسكي (84).

تخوض أوكرانيا نهائيات كأس أوروبا للمرة الثالثة تواليا، لكنها تأمل في بلوغ الادوار الاقصائية للمرة الأولى في تاريخها الحديث بعد مشوار لافت في التصفيات المؤهلة.

استضافت النهائيات عام 2012 مشاركة مع بولندا، واستهلت مشوارها بفوز لافت على السويد، لكن المنتخب السوفياتي السابق، تراجع وخسر خمس مرات تواليا في باقي مبارياته في 2012 ونسخة فرنسا 2016.

وكانت أوكرانيا خسرت افتتاحًا أمام هولندا 2 3، عندما قلبت تأخرها صفر 2 إلى تعادل في آخر ربع ساعة، قبل أن تتلقى هدف الخسارة في آخر 5 دقائق. أما مقدونيا الشمالية، فخسرت أمام النمسا 1 3، بعدما كانت متعادلة 1 1 حتى آخر ربع ساعة.

وفي المجموعة عينها، يلعب في وقت لاحق منتخبا هولندا والنمسا في أمستردام، حيث يحجز الفائز بطاقة تأهله إلى ثمن النهائي.

وأجرى مدرب أوكرانيا أندري شيفتشنكو تغييرين على التشكيلة التي خسرت أمام هولندا، فدفع بلاعب الوسط ميكولا شابارنكو بدلا من ألكسندر زوبكوف المصاب، ولاعب الوسط الآخر تاراس ستيبانينكو على حساب سيرغي سيدورتشوك.

أما إيغور أنجيلوفسكي مدرب مقدونيا الشمالية، فأجرى تغييرا وحيدا عن مباراة النمسا، من خلال ستيفان سبيروفسكي بدلا من ألكسندر ترايكوفسكي.

بكّر رسلان مالينوفسكي لاعب وسط أتالانتا الإيطالي بصناعة الفرص على مرمى المقدونيين، فسدّد يسارية أرضية قوية أبعدها ستولي ديميترييفسكي، حارس رايو فايكانو الإسباني، بصعوبة إلى ركنية (8).

ورضخ الدفاع المقدوني الشمالي بعد موجة من الهجمات الأوكرانية، ترجمها القائد أندري يارمولنكو متابعًا ركنية من أمام خط المرمى خدعت الدفاع والحارس (29).

وهذا الهدف الثاني ليارمولنكو (31 عاما)، جناح وست هام الإنكليزي، بعد تسجيله في مرمى هولندا، رافعا رصيده إلى 42 هدفًا دوليًا.

ومن مرتدة ناجحة، عزّزت أوكرانيا النتيجة سريعًا، عندما سجل رومان ياريمتشوك منفردًا بأرضية إلى يسار الحارس بعد تمريرة من يارمولنكو (34)، ليسجّل بدوره هدفه الثاني في النهائيات بعد الأول ضد هولندا، والرابع في آخر خمس مباريات مع بلاده.

وهذه المرة الثالثة تواليا يسجل فيها الأوكرانيون ثنائية في خمس دقائق.

بين الشوطين، أجرى أنجيلوفسكي تبديلين، فحصلت مقدونيا الشمالية على مرادها سريعًا.

أنقذ الحارس الأوكراني جيورجي بوشتشان بروعة تسديدة بعيدة جميلة للبديل ترايكوفسكي بمساعدة العارضة، لكن الظهير ألكسندر كارافاييف عرقل غوران بانديف، ليحتسب الحكم ركلة جزاء تولى إزغيان إليوسكي تنفيذها فصدها الحارس، لكن لاعب ليدز يونايتد الإنكليزي عوّضها متابعا داخل الشباك (57).

أهدر فيكتور تسينغاكوف، بديل يارمولنكو، فرصة خطيرة بمواجهة الحارس لاستعادة فارق الهدفين (74).

وبعد استشارة طويلة لحكم الفيديو المساعد "في ايه آر"، احتسبت ركلة جزاء لأوكرانيا بعد لمسة يد على دانيال أفراموفسكي اثر ضربة حرة، سددها مالينوفسكي وصدها ديميترييفسكي ببراعة (84)، ليرتفع عدد ركلات الجزاء المهدرة في البطولة إلى أربع من أصل خمس محتسبة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة