: آخر تحديث

تفكر

6
6
9

يكابر من يظن أنه ليس بحاجةٍ إلى أحد، ويكابر أكثر من يلمس من نفسه أنهُ فيغنىً عن الآخرين.

إنه الكبرياء الهش، والتعالي الواهي..

‏مهما ادعى المرء الاكتفاء فهو أحوج ما يكون إلى غيره.

إنك أيها الإنسان كائن ضعيف مهما تجبرتَ، ومهما ادعيتَ القوة والفتوة،فما أهشمن بيت العنكبوت سوى روحك.

ويحك ألم تُخلق من طين؟! 

ألم تُعجن بماء؟! 

ألم تُنفخ فيك الروح؟! 

ألم تتدرج من ضعفٍ إلى قوة؟! ثم من قوةٍ إلى ضعف وشيبة ؟!

أرأيت ما أنت فيه من هشاشة؟! أشعرت بكثرة ما أنت فيه من قلة؟!قل لي بربك قل لي:

‏أتدري حقّاً أي مراحل المرء يكون فيها أكثر حاجةً إلى غيره؟

أنا سأخبرك، هي مراحل قوته وشدته.. حين يكون في عز مجده تكون روحه هشّةجدا، ويمكن لكلمةٍ عابرة أن تُدميه، وتقضي عليه.

وفي مثل هذ يقول الشاعر الجميل خلف الأسلمي:

‏«روحه شفافةٌ جدًا، إلى درجة أنك تستطيع قتله بالإيحاء، وليس بالكلمة المباشرة».


 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.