: آخر تحديث
بعد سنوات من الجدل

سيول تلغي حظرًا على استيراد الدمى الجنسية

24
24
12
مواضيع ذات صلة

رفع مسؤولون في كوريا الجنوبية الحظر الذي كان مفروضا على استيراد دمى جنسية تحاكي حجم شخص راشد.

ويأتي القرار بعد سنوات من الجدل حول ما إذا كانت الحكومة تتدخل في حياة الناس الخاصة.

وقالت دائرة الجمارك الكورية إن المبادئ التوجيهية المعدلة تسمح بمرور دمى على شكل شخص راشد. لكن الدمى الجنسية الشبيهة بالقاصرين لا تزال محظورة.

ولا يحظر القانون في كوريا الجنوبية الدمى الجنسية. ومع ذلك، صودرت الآلاف منها في الجمارك منذ عام 2018.

ومنع مسؤولون استيراد دمى جنسية بالحجم الطبيعي بموجب قانون يقيّد السلع التي ينظر إليها على أنها تضر بتقاليد كوريا الجنوبية والأخلاق العامة فيها.

وفي البداية رفع مستوردون شكاواهم إلى المحكمة مطالبين برفع الحظر والإفراج عن الدمى الموجودة لدى سلطات الجمارك. وقالوا إن المنتجات لا تمس بكرامة الإنسان.

وفي عام 2019، أيدت المحكمة العليا قرارا بأن الدمى الجنسية تستخدم للاستعمال الشخصي، وتندرج تحت نفس فئة المواد الإباحية، التي تخضع لقواعد تنظيمية محكمة، ولكنها قانونية.

ومع ذلك، وقّع ما يقرب من ربع مليون شخص على عريضة لوقف استيراد هذه الدمى إلى كوريا الجنوبية. وقال صاحب العريضة، الذي لم يكشف عن هويته، إن الدمى يمكن أن تؤدي إلى زيادة الجرائم الجنسية.

وتم حل المسألة عندما قرر مسؤولو الجمارك رفع الحظر. وقالوا في بيان إن القرار اتخذ بعد مراجعة أحكام حديثة واستشارة الوكالات الحكومية ذات الصلة بما في ذلك وزارة المساواة بين الجنسين والأسرة.

كما يسمح القرار للمستوردين باسترداد منتجاتهم من عهدة الحكومة. وقال مسؤولو الجمارك إنهم ما زالوا يحتفظون على الأرجح بأكثر من ألف دمية جنسية وصلت إلى كوريا الجنوبية خلال السنوات الأربع الماضية.

لكن مسؤولي الجمارك قالوا إنهم سيحظرون الدمى الجنسية التي تشبه أشخاصا حقيقيين، مثل المشاهير.

ومن غير الواضح ما إذا كان الحظر ينطبق أيضا على الدمى الجنسية المصنوعة محلياً والتي تشبه القاصرين - ولكن مثل هذه القيود موجودة في أستراليا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار