: آخر تحديث

من هي أنجالي سينغ الفتاة الهندية التي توفيت بعد أن سحلتها سيارة لأميال

30
27
35
مواضيع ذات صلة

يتذكر أفراد عائلة أنجالي سينغ، البالغة من العمر 20 عاما والتي أدت وفاتها بعد حادث صدم وفرار مروع إلى احتجاجات في الهند، إبنتهم بأنها شخص مرح يحب تصوير الفيديوهات ونشرها على موقع انستغرام واللعب مع الأطفال.

ديلناواز باشا من بي بي سي الخدمة الهندية جمع بعض المعلومات والصور عن الفتاة التي انتهت أحلامها بحادث عنف في ليلة شتاء باردة.

في ملفها الشخصي على انستغرام، الذي تم تعطيله الآن، قامت أنجالي بتحميل مقاطع فيديو لها وهي ترقص وتغني على أنغام أغاني بوليوود الشهيرة وهي ترتدي ملابس لامعة، كما لو أنها لم تكن مهتمة بالعالم.

لكن حياتها الحقيقية كانت مختلفة تماما.

كانت أنجالي، المعيل الوحيد لأسرة تعتمد على الطعام المجاني الذي توزعه الحكومة على الهنود المعوزين اقتصاديا، تكسب لقمة العيش من خلال تقديم خدمات التجميل للنساء في حيها والقيام بأعمال صغيرة في حفلات الزفاف والمناسبات الأخرى.

كانت حياة صعبة، لكنها وأسرتها لم يفقدوا الأمل أبدا، كما تقول والدتها ريكا، حتى الآن.

توفيت أنجالي في الساعات الأولى من يوم رأس السنة الجديدة بعد اصطدام دراجتها البخارية بسيارة في العاصمة الهندية دلهي. وتقول الشرطة إن ركاب السيارة الخمسة، الذين قُبض عليهم لاحقا، أصيبوا بالذعر بعد الاصطدام واستمروا في قيادة السيارة لأميال وهم يسحبون جسدها

ووفقا لتقرير التشريح، فإن السبب المبدئي لوفاة أنجالي، كان تعرضها "لصدمة ونزيف بسبب إصابة في الرأس والعمود الفقري وعظم الفخذ الأيسر والأطراف السفلية".

ريكا، والدة أنجالي
BBC
تقول ريكا، والدة أنجالي، إن ابنتها كرست حياتها لعائلتها

وزعمت أسرة أنجالي أنها تعرضت لاعتداء جنسي لأن جسدها كان عارياً عندما تم العثور عليه، لكن الشرطة قالت إن تشريح الجثة لم يُظهر أي دلائل على ذلك.

وبينما يستمر التحقيق، يحاول أقارب أنجالي تقبل الوضع والتصالح مع ما حدث.

الابنة المسؤولة

كانت أنجالي تنتمي إلى مجتمع الداليت (المنبوذ سابقا) ، والذي يقع في أسفل التسلسل الهرمي الطبقي القاسي الذي لا يرحم في الهند. عاشت في منزل صغير، بغرفة واحدة ومطبخ، في منطقة مانغولبوري شمال غرب دلهي.

وكانت الطفل الثاني من بين ستة أشقاء، وقد تركت المدرسة مع بدء سن المراهقة لإعالة أسرتها.

وكانت والدتها، ريكا، التي توفي زوجها قبل ثماني سنوات، تعمل خادمة بأجر منخفض في إحدى المدارس لكنها فقدت وظيفتها أثناء إغلاق كوفيد. كان ذلك في الوقت الذي أصيبت فيه بمرض مزمن في الكلى جعل من المستحيل عليها العمل.

تقول والدتها: "بعد ذلك تحملت أنجالي كل المسؤولية تجاه الأسرة".

تعلمت كيفية عمل المكياج في صالون تجميل محلي وسرعان ما بدأت في مساعدة الجيران الذين يريدون ارتداء ملابس الزفاف وغيرها من المناسبات. كانت تكسب أيضا بعض المال من خلال العمل في حفلات الزفاف، حيث كانت عادة جزءا من مجموعة من النساء اللواتي يرحبن بالضيوف.

أنجالي سينغ
Getty Images
عاشت أنجالي في منزل صغير في شمال غرب دلهي

تزوجت اثنتان من شقيقاتها، بما في ذلك شقيقها الأصغر. لكن أنجالي قالت إنها ستستقر وتتزوج بعد أن ينهى إخوتها الصغار، الذين يدرسون في مدرسة حكومية محلية، تعليمهم.

تقول ريكا: "قالت إنها لن تتزوج إلا إذا وافق شريكها على البقاء معنا في البيت حتى تتمكن من الاستمرار في الاعتناء بنا".

وعلى الرغم من أن الحياة كانت صعبة، إلا أن أنجالي ظلت مبتهجة ومتفائلة.

تقول والدتها: "كانت تبتسم دائما. كانت تحب صناعة المحتوى ومقاطع الفيديو، وارتداء الملابس".

كانت معروفة أيضا في حيها، تقول ريكا، إن شكاوى ابنتها إلى السياسيين المحليين ضمنت إصلاح الحفر في شوارعهم. وقبل وفاتها بوقت قريب، كانت تحاول إنشاء تصريف صحي للمياه مناسب في المنطقة.

وتضيف ريكا "لقد طلب منها جيراننا خوض الانتخابات البلدية، ووعدتهم بأنها ستفعل ذلك في المستقبل".

وقبل خمس سنوات، حصلت أنجالي على قرض واشترت دراجة نارية لمساعدتها على التنقل. كانت على وشك سدادها قبل موتها، بالدراجة نفسها.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل