: آخر تحديث
بعد خسارته المواجهة القانونية الأخيرة في المحكمة

ديوكوفيتش يصل إلى صربيا غداة ترحيله من أستراليا

21
24
22

بلغراد : وصل الصربي  نوفاك ديوكوفيتش، المصنف أول عالميًا، الى العاصمة بلغراد الاثنين، غداة ترحيله من أستراليا بسبب عدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا، ما دمّر أحلامه بإحراز اللقب الحادي والعشرين القياسي في البطولات الأربع الكبرى.

وغادر ديوكوفيتش، غير الملقح، ملبورن الأحد بعد خسارته مواجهة قانونية أخيرة في المحكمة من أجل البقاء والمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة التي انطلقت الاثنين.

توقف الصربي لفترة وجيزة في دبي قبل أن يحط في مطار "نيكولا تيسلا" في بلغراد حيث تم إخراجه عبر مخرج جانبي بعد وقت قصير من وصوله، وفقًا لمصدرين منفصلين في المطار.

قال أحد رجال الأمن للمراسلين أن الصربي "سبق أن غادر من باب آخر"، فيما أكد موظف آخر أنه وصل ولكنه غادر من "مخرج خاص".

انتظرت مجموعة صغيرة من المشجعين خارج منطقة الواصلين للترحيب بديوكوفيتش، ولوّح البعض بالأعلام الصربية فيما حمل أحدهم لافتة كتب عليها "نوفاك، باركك الله".

قالت ديورديا أفراموف وهي تقف مع طفلها الذي كان يرتدي قميصًا كتب عليه "نولي"، وهو لقب ديوكوفيتش في صربيا "نوفاك هو الرقم واحد بالنسبة لنا وللعالم. إن فاز وإن خسر فنحن ندعمه".

فيما اعتبرت دراغيسا التي رفضت الكشف عن اسم عائلتها "ما فعلوا به أمر مخز. أحبه وأتيت لأستقبله. أبلغ من العمر 71 عامًا وقدمي تؤلمني، لكنني أتيت على أي حال".

وكانت المحكمة الفدرالية الأسترالية رفضت بالاجماع استئناف ديوكوفيتش قرار إلغاء تأشيرة دخوله إلى البلاد، فيما اعتبرت الحكومة أن الصربي "يشكل خطرًا صحيًا" وأنه "يمكن أن يشجع المشاعر المناهضة للتلقيح".

من المتوقع أن يحظى "دجوكر" باستقبال الابطال في بلاده، إذ إن الدراما التي حصلت في ملبورن تعزز مكانته في بلده كمقاتل تجرأ على تحدي النظام.

مساء الاحد، أضيئت عبارة "نولي أنت فخر صربيا" على مبنى في وسط بلغراد.

قبل مغادرته أستراليا، عبّر ديوكوفيتش عن "خيبة أمل شديدة" لرفض المحكمة استئناف قرار إلغاء تأشيرته، لكنه سيمتثل للقرار ويغادر البلاد "أحترم قرار المحكمة وسأتعاون مع السلطات المعنية في ما يتعلّق بخروجي من البلاد".

ورغم أن اللاعب المتوج تسع مرات في أستراليا المفتوحة (رقم قياسي) يواجه خطر عدم السماح بالعودة الى البلاد لمدة ثلاث سنوات، إلا أن رئيس الوزراء سكوت موريسون أوضح أن الحظر "يمتد على فترة ثلاث سنوات، ولكن هناك فرصة للعودة في الظروف المناسبة وسيتم النظر في ذلك في الوقت المناسب".

كما تلقى الصربي ضربة أخرى وبات يواجه خطر عدم الدفاع عن لقبه في بطولة فرنسا المفتوحة التي تنطلق في أيار/مايو المقبل، بعد أن أعلنت وزيرة الرياضة الفرنسية روكسانا ماراسينيانو الاحد أن إلزامية اللقاح ستنطبق "على كل من يدخل للمشاركة في مناسبة مفتوحة أمام الجماهير"، أكان لاعبًا أجنبيًا أو فرنسيًا.

يوضح هذا الموقف التصريحات التي أدلت بها ماراسينيانو الأسبوع الماضي، بعدما ألمحت إلى أن الفقاعة الصحية السارية خلال بطولة رولان غاروس، ثاني البطولات الاربع الكبرى في كرة المضرب، ستسمح باستقبال الرياضيين غير الملقحين من الخارج، على غرار ديوكوفيتش.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة