: آخر تحديث
وضع إمبولي يتأزم في المركز قبل الأخير

بطولة إيطاليا: إنتر يبتعد 5 نقاط في الصدارة ونابولي يستعيد توازنه بشق النفس

12
15
15

تورينو (إيطاليا): ابتعد إنتر ميلان خمس نقاط مؤقتا في صدارة الدوري الإيطالي لكرة القدم بفوزٍ كبيرٍ على مضيفه مونتسا 5 1 السبت في المرحلة العشرين.

وتناوب على تسجيل أهداف "نيراتزوري" كلّ من التركي هاكان تشالهان أوغلو (12 من ركلة جزاء و60) والأرجنتيني لاوتارو مارتينيس (14 و84 من ركلة جزاء) والفرنسي ماركوس تورام (88)، فيما سجّل ماتيو بيسينا هدف المضيف (68 من ركلة جزاء).

ورفع إنتر رصيده إلى 51 نقطة مقابل 46 لمطارده المباشر يوفنتوس الذي يلعب مع ساسوولو الثلاثاء المقبل في ختام المرحلة، فيما بقيَ مونتسا في المركز الحادي عشر برصيد 25 نقطة.

وافتتح تشالهان أوغلو التسجيل من ركلة جزاء بعد لمسة يدٍ على روبرتو غاليارديني (12).

وهذه ركلة الجزاء السابعة التي يُسجّلها التركي في الدوري هذا الموسم. وحدهما الأرجنتيني دييغو ميليتو (موسم 2011 2012) والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش (2007 2008) سجّلا أكثر منه (8 أهداف) لإنتر بهذه الطريقة خلال المواسم العشرين الماضية.

وأضاف مارتينيس الهدف الثاني بعد دقيقتين فقط.

وألغى الحكم هدف تقليص الفارق عبر بيسينا بداعي التسلّل (30).

وقضى تشالهان أوغلو على آمال المضيف بالعودة في النتيجة بهدفٍ بعد جملة تمريرات آخرها من تورام (60).

وهذه أوّل مرّة يُسجّل فيها التركي هدفين في مباراة واحدة في الدوري خلال 222 مباراة، كما عادل رقمه القياسي بعدد الأهداف في موسمٍ واحدٍ ضمن البطولة (9 في 2019 2020 مع ميلان).

وقلّص بيسينا الفارق من ركلة جزاء (68).

وعاد مارتينيس وسجل هدفه الشخصي الثاني والرابع لفريقه من ركلة جزاء ثالثة في المباراة (84) معززاً صدارته في ترتيب الهدافين (18) بفارق تسعة أهداف عن ملاحقَيه الفرنسي أوليفييه جيرو مهاجم ميلان ودومينيكو بيراردي مهاجم ساسوولو.

كما اقترب بطل العالم 2022 من معادلة رقمه القياسي من الأهداف في الدوري خلال موسمٍ واحد (21 هدفاً في موسمي 2022 2023 و2021 2023).

واختتم تورام مهرجان الأهداف بعد تمريرةٍ من البديل الأرميني هنريخ مخيتاريان (88).

فوز قاتل لنابولي
وأنقذ الكوسوفي أمير رحماني فريقه نابولي حامل اللقب من فخ التعادلٍ مع ضيفه ساليرنيتانا متذيّل الترتيب بتسجيله هدف الفوز القاتل 2 1.

وقلب الفريق الجنوبي الطاولة على ضيفه وحول تخلفه بهدف لأنتونيو كاندريفا (29) الى فوز بهدفين سجلهما ماتيو بوليتانو (45+4 من ركلة جزاء) ورحماني (90+6).

واستعاد نابولي نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المباريات الأربع الأخيرة في مختلف المسابقات، حيث خسر مرّتين في الدوري أمام تورينو 0 3 وروما 0 2، وتعادل مع ضيفه مونتسا سلباً، كما خرج بخسارة مذلّة أمام فروزينوني 0 4 في ثمن نهائي الكأس.

وارتقى حامل اللقب إلى المركز السادس مؤقتاً بفارق نقطة واحدة أمام أتالانتا الذي يستضيف فروزينوني الإثنين وبفارق 20  نقطة عن المتصدّر إنتر، فيما بقيَ ساليرنيتانا في المركز الأخير بـ12 نقطة.

وافتتح كاندريفا التسجيل لساليرنيتانا بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء بعد استلام كرةٍ من الكرواتي دوماغوي براداريتش (29).

وهو الهدف السادس لكاندريفا من خارج المنطقة منذ بداية عام 2023، وهي أكبر غلة من الأهداف من المدى البعيد في الدوريات الخمسة الكبرى، كما أنه لاعب الوسط الوحيد الذي سجّل 5 أهداف على الأقل في المواسم الخمسة الأخيرة في الدوري.

ونجح بوليتانو في إدراك التعادل قبل انتهاء الشوط الأوّل من ركلة جزاء رافعاً رصيده إلى 6 أهداف في الدوري هذا الموسم (45+5).

وفي الوقت الذي كانت فيه المباراة تلفظ أنفاسها الأخيرة خطف قائد منتخب كوسوفو رحماني هدف الفوز في الدقيقة السادسة الاخيرة من الوقت بدل الضائع، مسجلا هدفه الأوّل له في الدوري هذا الموسم.

وقال مُسجّل هدف الفوز "لم تكن هذه المباراة سهلة، وموسمنا أيضا ليس سهلاً. حين تكون بطلاً لإيطاليا، من الغريب أن تُقدّم موسماً كهذا. كل مباراة ستكون صعبة هذا الموسم، ونحن نعلم ذلك الآن، كما هو واضحٍ في هذه المباراة التي عانينا فيها كثيراً".

وعلّق المدرب والتر ماتزاري الذي يواجه انتقادات على الفوز قائلا "كنّا بأمسّ الحاجة إليه بعد نتائجنا الأخيرة. لعب الفريق بشكلٍ جيّدٍ للغاية واستحق الفوز. تعاملوا (اللاعبون) بشكلٍ جيّد مع المباراة بعد تلقّي هدف في أوّل فرصة للفريق المنافس".

وأضاف "إنه فوزٌ جماعيّ. كان أحد ميزات الفريق في الموسم الماضي ولم نره كثيراً هذا الموسم".

وجاء الفوز في توقيت مناسب بالنسبة لنابولي وتحديداً قبل السفر إلى السعودية لمواجهة فيورنتينا في نصف نهائي الكأس السوبر الإيطالية في 18 الشهر الحالي.

فيرونا يغلب إمبولي
ويلتقي إنتر ميلان مع لاتسيو في مباراة نصف النهائي الثانية في 19 الحالي، على أن تقام المباراة النهائية في 22 منه.

وفاز فيرونا على ضيفه إمبولي 2 1 وخرج من المراكز المهددة بالهبوط صاعداً إلى المركز 17 بـ17 نقطة، فيما تأزّم وضع إمبولي في المركز قبل الأخير (13).

وافتتح البوسني ميلان دوريتش التسجيل في الدقيقة الثالثة، وأضاف البلجيكي سيريل نغونج هدفاً ثانياً (56)، قبل أن يُقلّص لاعب إمبولي القديم الجديد القادم بالإعارة من سبيتسيا، البولندي شيمون زوركوفسكي الفارق (64).

وقبل ثلاث دقائق على نهاية المباراة طُرد السلوفيني أندري دودا لاعب وسط فيرونا ببطاقة صفراء ثانية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة