: آخر تحديث
استؤنف الاربعاء وراء أبواب موصدة في فقاعة آمنة

كورونا يقلص الدوري الفيليبيني... أسبوعان فقط!

7
7
5
مواضيع ذات صلة

مانيلا: مع الفوضى الناشئة في الروزنامة الرياضية بسبب فيروس كورونا المستجد، ارتأت رابطة الدوري الفيليبيني لكرة القدم تقليص موسمها إلى أسبوعين فقط.

وكان الدوري قد توقف في آذار/مارس الماضي واستؤنف الاربعاء وراء أبواب موصدة في فقاعة آمنة في مركز التدريب الوطني، على بعد 40 كلم جنوب العاصمة مانيلا.

تغلب يونايتد سيتي على أزكال وكايا إيلويلو على ماهارليكا مانيلان بنتيجة 1-صفر، وذلك بعد تأخر انطلاقة الدوري بسبب مجموعة من الاختبارات الايجابية لكورونا وإعصار مقبل.

ويعني النظام غير المعتاد للمسابقة، المنقولة على وسائل التواصل الاجتماعي والتي ستختتم في 12 تشرين الثاني/نوفمبر، ان ستة أندية لديها فرصة المنافسة على اللقب، بحيث تكون كل مباراة بمثابة نهائي فعلي.

قال مدير المنتخب الوطني دون بالامي ان تبسيط الدوري يعود لأسباب مالية، مع بقاء جميع الإداريين، الفنيين واللاعبين في الفنادق ثم يتم نقلهم إلى المباريات.

قال بالومي لوكالة فرانس برس "يتطلب هذا الامر الكثير من العمل اللوجستي والمتطلبات المالية التي لا تستطيع رابطة كرة القدم تلبيتها حاليا".

وفي الظروف الطبيعية، كان يتعين على كل فريق مواجهة الآخرين أربع مرات، لكن تأثيرات كورونا جعلت من هذا الأمر مستحيلا. وضرب الفيروس الفيليبين بقوة مع أكثر من 375 ألف إصابة و7 آلاف حالة وفاة.

أضاف بالامي "هناك أموال قليلة مقبلة لكن التكاليف ارتفعت بشكل كبير".

وبرغم النظام غير المعتاد، سألت الرابطة الأندية والرعاة عما إذا كانون يريدون المضي قدما في الموسم المختصر وكان جوابهم "نعم".

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة