: آخر تحديث

مدن الإسلام: مليار إفطار

21
20
25
مواضيع ذات صلة

 

ثمة من عرفوا هذه المدينة وهي بعد في مؤشر الفقر. أعمالها نادرة، ومالها قليل، ولا رجاء إلا في البحر، فيه وفي غوصه وأعماقه وضيق الأنفاس ولزاجة الملح، يمضي الرجال الأشهر الطويلة لكي يعودوا إلى الديرة ومعهم لؤلؤ المواسم وجواهر الأعماق.

وفي رمضان كان أهل الديرة يبقون فيها يصلّون ويعبدون ويسعون في التقرّب من زارع الأعماق وموزع الأرزاق. وإذا ما حل موعد الإفطار، تداعى الجمع إلى سفرة راشد بن سعيد، المفروشة على الأرض، وتربعوا جميعاً حول ما تيسّر من مشاركة، صفاً واحداً وقلباً واحداً وتكبيراً واحداً.

تطوّرت دبي في دنيا التطور من سماحة الأب إلى ريادة الابن. وأصبحت مواسمها الدائمة في بواسق المباني لا في أعماق البحر، وارتفعت أبراجها وصارت الديرة دورة العمران الفسيح. وكل رمضان يتذكّر محمد بن راشد أولئك الذين لم تكن لهم المقدرة على أن يفطروا إلا في رفقة والده. لكن التطور شمل كل شيء. وإلى مائدة صانع دبي المتألقة بين مدن الإسلام، يفطر 11 ألف معوز حول العالم. ومع نهاية الشهر الفضيل، تكون أفضال الله قد بلغت مليار إفطار في نحو 50 بلداً.

البلدة المنسية ذات يوم بين قحط الصحراء وعذاب البحر، أصبحت، على طريقتها النادرة، إحدى أشهر وأهم وأيسر مدن الإسلام. وعندما تفتح مكتبة محمد بن راشد أبوابها، سوف توفّر لزائريها بعض أعظم الآثار والمخطوطات الإسلامية في التاريخ. وتلك الإمارة التي كانت تشكو ندرة الأعمال وغياب الأشغال، هي الآن إحدى أكبر الورش العمرانية في التاريخ. أبراج ضاربة في السماء، وأساطيل تجارية في البحر، ونحو ستة ملايين نسمة يتشاركون الأمن شبه المطلق، والكفاية شبه الكاملة.

كل شيء يلد شيئاً في دبي. لا شيء يذهب سدى. قبل أسبوعين انتهى «إكسبو 2020» بعدما زاره 15 مليون شخص. وسوف يتحول إلى مدينة دائمة يأتي الناس إلى سكناها لا إلى زيارتها. بعدما بدأت «الإقامة الذهبية» مشروعاً أدبياً كهدية للبارزين في العالم من دولة الإمارات، أصبحت الآن مشروعاً سكانياً اقتصادياً قائماً بذاته.

في كتابه «إمبراطوريات إسلامية» الصادر 2020 يضع المؤرخ البريطاني جاستن ماروزي، دبي، إلى جانب 14مدينة إسلامية أخرى، مثل القدس، وطرابلس الغرب، وغرناطة. ويتساءل المرء، بصورة عفوية، على أي أساس؟ ثم يأتي رمضان وتقول لك الأمم المتحدة، إن مؤسسة محمد بن راشد قدمت مليار إفطار لغير القادرين على نعمة الإفطار بعد فريضة الصوم.

إلى اللقاء...


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد