: آخر تحديث

الصراع الأميركي - الروسي.. المهمة الصعبة

10
10
13
مواضيع ذات صلة

 

الأوراق السياسية تزداد تعقيداً، وروسيا لن تعمل في ذات الاتجاه الذي تتخذه أميركا في ملفات منطقة الشرق الأوسط وخاصة الملف النووي الإيراني، والنتيجة المحتملة في الشرق الأوسط أن المنطقة قد تشهد ظهور شكل من القرارات الجريئة..

إذا ما استطاع حلف الناتو أن يعلن انضمام أوكرانيا إليه فهذا يعني الكثير من التحديات لروسيا، وقد تمثل هذه العملية الضربة القاضية التي لا يمكن التنبّؤ من سيسقط فيها أرضاً روسيا بوتين أم ناتو الغرب؟، تبدو القضية معقدة وصعبة الحلول وهي كذلك فعلياً؛ فروسيا تسعى إلى وقف توسع حلف الناتو شرقا، وهذا يعني نشر أسلحة غربية يمكنها أن تهدد روسيا، وتبدو أوكرانيا الإدارة الأكثر فاعلية التي يمكن لأميركا بشكل مباشر أن تؤلم بها روسيا من أجل الضغط عليها في كثير من الملفات، واللافت للنظر أن تفكير الرئيس بوتين يفضل التاريخ فهو من نشر تقرير على الموقع الإلكتروني للكرملين في الشهر السادس من العام 2021م، وقد دعم هذا التقرير بصفحات مطولة عن العلاقات الروسية - الأوكرانية، وإن تواجد القوات الغربية بحد ذاته يعتبر مشروعا مناهضا لروسيا، ولعل السؤال هنا يدور حول من له الحق الأكثر في إدارة هذه الأزمة لصالحه الغرب أم روسيا؟

السؤال الثاني موجه لدول الشرق الأوسط وخاصة الدول الخليجية والدول العربية، وكيف يمكن تحقيق أكبر الفوائد من هذه الأزمة فلطالما كان الشرق الأوسط منطقة صراع ونفوذ لهاتين القوتين وخاصة قبل سقوط الاتحاد السوفيتي؟، ليس هناك مؤشرات للحرب ولكنها لا تبدو مستحيلة، فالأمن القومي الروسي تضيق خياراته الاستراتيجية بتواجد قوات الناتو بالقرب من حدوده، الأمين العام لحلف الناتو قال حرفيا: «الأمر متروك لأوكرانيا و30 من الحلفاء لتقرير متى تكون أوكرانيا مستعدة للانضمام إلى التحالف، وروسيا ليس لها حق النقض ولا حق في التدخل في هذه العملية».

الأزمة تبدو بشكلها المباشر حصول الغرب على فرصة تاريخية لمحاصرة روسيا، وخاصة أن أميركا وبريطانيا تتوقان إلى هذه الفكرة، في المقابل يحاول الرئيس بوتين أن يعيد تأهيل روسيا كقطب دولي يمكنه لعب أدوار إستراتيجية في الكثير من القضايا التي كانت تعتبر خاصة بالغرب، يبدو أن الفلسفة السياسية الأميركية القائمة على إعادة التموضع والتخلي عن فكرة التدخل العسكري يتم اختبارها بشكل جيد في هذه الأزمة، وتفكر أميركا جديا بالقدرات الأوروبية، وهل فعلا يمكنها أن تؤدي دورا عسكريا حقيقيا في حال نشوب حرب مع روسيا وهي حرب من المتوقع وبشكل كبير أنها ستكون حربا تقليدية لن يتم فيها اللجوء إلى أي أسلحة متطورة ذات قدرات نووية.

في الواقع لا تمثل أوكرانيا كدولة محورا إستراتيجيا مهما للغرب بهذه الصورة التي يتعاطاها الإعلام سوى أن تفكك الاتحاد السوفيتي زاد من رغبة أميركا لتذوق المزيد من مياه البحر الأسود، ووجدت بذلك أميركا نفسها وعبر حلف الناتو أن أوكرانيا يمكنها أن تكون الحزام الأكثر قدرة على الالتفاف حول روسيا وخاصرة الرئيس بوتين، ولكن على الجانب الآخر تعتبر أوكرانيا مساحة مهمة وبدرجة كبيرة لروسيا، وبوتين الذي يتمسك بالتاريخ يؤكد أن أوكرانيا روسية جغرافيا ولغويا وعقديا، فاليوم لم يعد يمكن الفصل بين روسيا الدولة وبوتين الرئيس الذي يبدو أنه يتحول إلى قائد أسطوري يصعّب من الدور السياسي الأميركي العالمي ولا تبدو أفكاره مقبولة ببساطة في البيت الأبيض. نعود إلى الأسئلة المهمة حول من له الحق فعليا في تغيير التحالفات السياسية شرق أوروبا التي تعيش حالة من الارتدادات السياسية والجغرافية التي أعقبت سقوط الاتحاد السوفيتي، لهذا فالتصدع شرق أوروبا لصالح حلف الناتو مرشح للزيادة، وفي ذات الوقت الفرصة متاحة لتحالف صيني - روسي يجلب التنين الصيني إلى أوروبا عبر موسكو ويمتد إلى الشرق الأوسط كذلك في صيغة محتملة الحدوث، ومع ذلك يبدو أننا نعيش اختفاء الحق السياسي التاريخي في صياغة التحالفات الجديدة لنظام عالمي في طور التشكل، فدول العالم تتجه إلى التخلص من التبعية السياسية ولم تعد الديمقراطية بصورتها الغربية مثالية وجاذبة كما كانت بعد الحرب العالمية الثانية.

السؤال الثاني مرتبط بالشرق الأوسط وعلاقاته المباشرة بالأزمة، فالتطورات في الملف الأوكراني وتنامي الصراع الروسي - الغربي كمهمة صعبة لا يمكن التنبؤ بنتائجها، ليست العسكرية فقط ولكن السياسية أيضا، حيث ستنعكس هذه النتائج بلا شك على الشرق الأوسط وخاصة عند الحديث عن الصين وإيران وروسيا وسورية.

الأوراق السياسية تزداد تعقيدا، وروسيا لن تعمل في ذات الاتجاه الذي تتخذه أميركا في ملفات منطقة الشرق الأوسط وخاصة الملف النووي الإيراني، والنتيجة المحتملة في الشرق الأوسط أن المنطقة قد تشهد ظهور شكل من القرارات الجريئة تجاه مسار التاريخ وعلاقات الشرق الأوسط وتحالفاته.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد