: آخر تحديث

المحذوفات!

8
7
9
مواضيع ذات صلة

- خرج أبوالفرج الأصفهاني من بلاط سيف الدولة الحمداني خائب الرّجاء!.
-كان قد منّى نفسه بمكافأة العمر “مجازًا”، نظير إهدائه كتاب العمر “حقًّا” للأمير!.
- قيل إن الأصفهاني قضى خمسين عامًا في تأليف كتابه: “الأغاني”!. وكان سيف الدولة أمير السيف والأدب. مجلسه محفوف بالشعراء والأدباء. والأخبار تقول إنه كان يعطي الشاعر عشرة آلاف دينار وأكثر على قصيدة كُتبت في ليلة واحدة، فما بالك بخمسين سنة من جهد الجمع والتأليف والخروج بأحد أهم الكُتب العربيّة على الإطلاق!.
- لم تكن مكافأة “أبوالفرج الأصفهاني” غير ألف دينار!. لو أخذها شاعر لأمكنه كتابة قصيدة جديدة في اليوم التالي وأضاف إليها ألفًا ثانية!.
- لكن الكُتُب لا تُكتب في ليلة واحدة، وبحسبة بسيطة سريعة، كان الأصفهاني يحتاج إلى ثمانية عشر ألف ليلة ليتمكّن من تأليف كتاب آخر بقيمة “الأغاني”!. يا للإحباط!.
- كان “الأصفهاني” قد أزاح ونحّى واختصر كثيرًا من القصص والأخبار التي ضمّنها الكتاب، فعل ذلك لأنه فوجئ هو نفسه بضخامة الحجم، فأراد التخفيف!. ما بين أيدينا اليوم، وما كان بين يدي سيف الدولة يومها، هو الكتاب منقّحًا ومُختصرًا، يا للجهد!.
- خرج “الأصفهاني” من عند “سيف الدولة” مهزومًا مكسور الوجدان، وعرف بعد رحيل العمر بأنه كان يطارد خيط دخان، بصوت عبدالحليم ولحن الموجي تمامًا!.
- مخطوطة الكتاب راحت!. ما الذي بقي له؟!. فتّش في صندوقه. وجد الأوراق المحذوفة المُلغاة والمُستغنى عنها من الكتاب!. رتّب هذه الأوراق من جديد وأعاد تصنيفها، وصنع منها مجموعة كتب صغيرة، ومنها راح يعتاش!.
- كثير من هذه الكتب ضاع في الزحام وضجّة السوق فلم يصلنا منه شيء، لكن بعض المخطوطات نجت من الغفلة والإهمال، مثل “أخبار القيان” و”الإماء الشواعر”!. قرأتُ أحد هذين الكتابين ونسيت الآن أيهما بالضبط!.
- لم أكن أنوي الإطالة، كنت، فقط، أبحث عن مقدّمة سريعة، أفتح بها بابًا، يُفضي إلى أنني يوم رحت أقلّب في أوراق سلسلة هذه المقالات اليومية في “بلكونة”، وجدت أنني، وبحكم المساحة المتاحة، كنت قد حذفت مقاطع وأجزاء كثيرة من مقالات عديدة. فكّرتُ في جمع بعض هذه النُّتَف في مقالة، وأردتُ لها رابطًا يجمعها، فتذكّرتُ حكاية الأصفهاني ومؤلّفاته الصغيرة المحذوفة أصلًا من كتابه الفخم “الأغاني”!.
- لم تكن المسألة غرورًا، أو لعلّها كذلك، من يدري؟!، لكنني، وأظن أن هذا هو الأقرب إلى الحقيقة: لم أجد عندي فكرة أو موضوعًا للكتابة، وكما يقولون: التاجر المُفلِس يُفتّش في دفاتره القديمة!.
- لم تعد المساحة كافية، سأحتفظ، ما قدرتُ على ذلك، بالمحذوفات، لوقت حاجة!.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد