: آخر تحديث

عالم الزواجات العجيب

5
3
5
مواضيع ذات صلة

الارتباط أو المعاشرة الزوجية، موجودة في حياة الإنسان والحيوان والطير، والكائنات جميعاً فوق الأرض أو تحت الماء، ولولا ذلك لتوقفت الحياة وفنيت، وإليكم تناتيف منها.
أقيمت مراسم زواج أكبر عروسين في العالم في أحد فنادق مدينة (إيستبورن) على الساحل الجنوبي لإنجلترا، والعريس هو (جورج كيربي) 103 سنوات، على (دورمن ألواني) 91 سنة، وذلك في حضور 50 فرداً من العائلة والأصدقاء، بالإضافة إلى مندوب من موسوعة غينيس للأرقام القياسية.
وقد تعرف الزوجان على بعضهما عام 1955. وقال العريس: إنهما سيكملان باقي عمرهما معاً، ولو أنني كنت حاضراً، لشددت على يد العريس قائلاً له: منك المال ومنها العيال.
أما الزواج الغير شكل فقد حصل في الإمارات، ففي زيارة خاطفة توقف النجم الهندي الشهير شارو خان لمدة قصيرة في دبي لحضور حفل زفاف في مدينة جميرا، ولكن شارو خان قد حضر حفل الزفاف حسب شرطه لمدة نصف ساعة فقط.
أي أن سعر الدقيقة التي دفعتها العائلة لاستضافة خان هي 67 ألف درهم، وقد بلغ مجموع ما تم دفعه لحضور نصف الساعة ما يقارب مليوني درهم، وحضر الحفل عدد من الممثلين والإعلاميين من بينهم الفنانة شذى حسون التي غنت مع شارو خان أغنية (أنا المسيجينة) - أي المسيكينة -، وما إن انتهى الوقت بالدقيقة حتى ذهب للمطار واستقل طائرته الخاصة عائداً للهند، والشيك في جيبه الداخلي (بالحفظ والصون).
والأغرب هو طائر الهدهد، فبعد أن تموت أليفته أو زوجته يموت بعدها بأيام قليلة، بعكس بعض الرجال الذين خط الشيب لحاهم، فما إن تتم ثلاثة أيام العزاء لزوجته، حتى يشمّر عن أكمامه ويبدأ بصبغ لحيته بلون جناح الغراب.
أما أعجب الأسماك فهي سمكة (اللابر)، وتسمى أيضاً السمكة المنظفة، وهي لا تقتات إلا على الطفيليات، وتمارس أسلوب تعدد الزوجات بطبيعتها، فكل ذكر يبقى دائماً محاطاً بالإناث، من دون أن تسود المساواة بينهن، فهناك بالفعل سلم مراتب حقيقي، يستند إلى قاعدة القوة، وعندما يموت الذكر، فالأنثى الموجودة على رأس السلم تدير دفة الحكم وتتحول خلال أيام معدودة إلى ذكر حقيقي، هذا يعني أن أعضاء ذكريّة تنمو على حساب أعضائها الأنثوية، ومن ثم تعود الحياة إلى حالتها الأولى وتصبح هي الآمرة الناهية - أي تتحول إلى (سي السيد) -، وتبدأ بالتحكم في الإناث الأخرى كأي ذكر.
والحمد لله أن المرأة الإنسانة، لم تخلق كسمكة (اللابر) - وإلا كانت مشكلة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد