: آخر تحديث
العمود الثامن

الناس صاروا «ملابج»!

9
8
5
مواضيع ذات صلة

علينا أن نعترف بأن الكثير منا أصبحت لديه حساسية عالية تجاه أي نقد، ولو كانت تغريدة طائرة، أو تعليقاً حملته الريح الباردة، وليس وراءه ضغينة أو إساءة، أو كان من خلال دردشة بين أصدقاء وزملاء المهنة الواحدة، بغية الخروج بتوصيات أو اتجاهات جديدة لمصلحة العمل أو النفع العام، هذه الحساسية العالية لا محل لها من الإعراب، في ظل المكاشفة والشفافية التي تتحلى بها المجتمعات المتقدمة، ونحن كنا نعد أنفسنا خلف الركب نتبعها ونهرول نحو التقدم، لكن بدأت تغلبنا أو تغلب علينا حساسية النقد، ونعدها جارحة، أو ليست في محلها أو في وقتها، وتحول البعض منا بدلاً من أن يكون أكثر شفافية وتقبلاً للرأي الآخر، وأكثر انفتاحاً لسماع الصوت المغاير، غدا طوال يومه يدافع ويبرر، ويتصدى لهذا، ويعاتب ذاك، وكأن النقد مرهون بشخصه لا بعمله.
اليوم كلنا سواء، مسؤولين أو أناساً عاديين، لا نقبل أن يوجه أحد لنا أي ملاحظة ولو كانت صغيرة، ولو كان فيها النصح، ومبتدؤها الحب وخبرها الود، تجد الواحد منا متحفزاً، وكأنه متحيز لفئة أو عازم على قتال، حتى صار الجميع اليوم مثل «الملابج» أو أعواد الثقاب السويدية، أقل القليل يشعلها، وإذا اشتعلت أرسلت شهبها، وكلها تنتقص من الناقد، بدءاً من سيرته الشعبية العطرة، وانتهاء بإطلاق الأصوات النابحة تجاهه بغية إخراسه وإضعافه، والتقليل من شأنه وتسفيه أفكاره.
يفترض بعد هذه التجربة السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية الممتدة نصف قرن من تاريخ دولتنا الحديث أن كثيراً من الأمور قد نضجت، ويحرسها الوعي والذكاء الاجتماعي، لكن العكس هو السائد هذه الأيام، جرب أن تتحدث عن التجربة الإعلامية في الإمارات، ما لها وما عليها، وهل هي تواكب النهضة العمرانية وتبرزها، وتعكس نشاطنا الاقتصادي الرفيع، وتضامننا الاجتماعي العالي، سيخرج ألف شخص، والكل يدافع عن إعلامنا، والكل يمجد فيه، ويعدد محاسنه، وينفي مثالبه، ونحن أعرف به، وأبصر، و«أبخص»، لكن المزايدات والمغالطات هي التي يراد لها أن تسيّر دفة أعمالنا، رغم أن الموضوع ليس كيل تهم من فريق، وفريق آخر ينافح ويدافع، والبعض منهم تشعر من خلال تلك الرجفة في النبرة أن الرعب الوظيفي يتملكه، كان الموضوع تقويم الإعلام، ففرز كل هؤلاء الفرقاء المتضادين، حاول أن تتحدث عن الوظائف العليا في الإدارات الاقتصادية، وأن جلها يشغلها أناس من غير أهل البلد، رغم أنها وظائف حساسة في معظمها، ولدينا أهل علم وخبرة وأمانة، فلمَ هم المبعدون، وغيرهم المقربون؟! سيظهر الفرقاء، واحد مع التوطين، وواحد مع المتخصص، ولو كان ضد التوطين، واحد مشكك في إمكانيات الجيل الجديد من المواطنين وخبراتهم، وواحد يتهمهم بالكسل والتعالي الاجتماعي والاهتمام برغيد العيش، وسيدخلون دوائر ومصارف وشركات عمومية مماثلة، وعثرات المنتخب الوطني الإدارية والفنية، بالرغم أن حديثنا كان منصباً على جهة معينة، ولنأخذ مثالاً جميلاً اليابان التي تعرف أن تفرز، ولا تخلط الأمور، فإذا كان مدير شركة من شركاتها برازيلياً واختلس وهرب بسواد الوجه، وواحد برازيلي رئيس عصابة قبضت عليه السلطات اليابانية لانتهاكه القانون، كل هذا لا يعني أنه لزاماً عليها أن تنهي خدمات مدرب منتخبها الوطني برازيلي الجنسية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد