: آخر تحديث

أين جامعة الدول العربية؟

5
5
5
مواضيع ذات صلة

 عبدالله محمد الشيبة 

«إن إيماننا بوحدة الصف العربي ودوام تضامنه واستمرارية هذا التضامن وبروزه صفاً متميزاً له هويته السياسية والثقافية والتاريخية النابعة من العروبة والإسلام».. تلك هي مقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي ظل يتمنى أن يرى الصف العربي موحداً وقوياً كما الحال في اتحاد الإمارات السبع، ولكن المتابع لحال الدول العربية لا يسعه إلا أن يتساءل: أين جامعة الدول العربية مما يحدث من فرقة وانقسامات وحروب أهلية؟ فجامعة الدول العربية التي تأسست قبل 75 عاماً (مارس 1945)، بمبادرة من سبع دول عربية، هي: مصر وسوريا والمملكة العربية السعودية ولبنان والعراق واليمن والأردن، تضطلع بالعديد من الاختصاصات في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والثقافية والاجتماعية والصحية، وكان من أبرز أهدافها عند التأسيس «التوسط في حل النزاعات التي تنشأ بين دولها، أو النزاعات بين دولها وأطرافٍ ثالثة»، ولكن هل نجحت جامعة الدول العربية في تحقيق ما قامت من أجله في السنوات الأخيرة، وخاصة في معظم الدول العربية التي شاركت في التأسيس؟

فمن ناحية، هناك خطر الإرهاب الذي يهدد مصر ويستنزف مواردها، وبين فترة وأخرى يسقط الضحايا الأبرياء من الشعب المصري، سواء المدنيين أو العسكريين العاملين في القوات المسلحة والشرطة، ومن ناحية أخرى، سقطت سوريا ضحية السياسات الدموية لنظام الحكم القائم هناك، والذي نتج عنه سقوط عشرات الآلاف من الشعب السوري البريء، ما بين قتيل وجريح، إضافة لنزوح الملايين من المدن والقرى السورية إلى دول عربية مجاورة، أو الهجرة لدول غير عربية مع تدمير ممنهج للبنية التحتية والمواقع التاريخية الأثرية، وإتاحة المجال للتدخل الخارجي من إيران وروسيا وتركيا، والذين باتوا يسيطرون على المشهد السياسي بالكامل في دمشق.

كما نشهد الاضطرابات الشعبية المتزايدة في العراق ولبنان، نتيجة رفض المواطن العادي صور الفساد والطائفية، والسيطرة الإيرانية أيضاً على المشهد السياسي، الأمر الذي نتج عنه سقوط عشرات الضحايا الأبرياء أيضاً ما بين قتيل وجريح في الدولتين، ويستمر المشهد المأساوي العربي في اليمن السعيد، الذي يشهد ساحة عربية أخرى تحاول إيران مجدداً وأعوانها من جماعة «الحوثي» الإرهابية السيطرة على البلاد، لولا تدخل التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والتي لم تسلم أيضاً من الخطر «الحوثي» بشكل خاص والخطر الإرهابي بشكل عام، وفي ظل ذلك المشهد العربي، نجد الكيان الصهيوني يستغل تلك الأوضاع، ويستمر في احتلال فلسطين العربية وقضم أراضيها، من خلال سياسة الاستيطان وتهويد القدس العربية، ومحاولات هدم المسجد الأقصى، ذلك هو الوضع العربي في معظم الدول التي قامت بتأسيس جامعة الدول العربية، وبعيداً عنها نجد الأوضاع المتردية في ليبيا والمظاهرات الأسبوعية في الجزائر، وحقبة ما بعد حكم «البشير» في السودان، واستمرار تقسيم الصومال، والعديد من المشكلات والتوترات الداخلية الأخرى، وما زال دور جامعة الدول العربية غائباً عن المساعدة في صد الأطماع الخارجية وخاصة الإيرانية، ناهيك عن محاولة توطيد التعاون الاقتصادي بين الدول العربية، كمدخل لاستقرار ورفاهية الشعوب العربية، ووسط هذا البحر المتلاطم من الأوضاع العربية المتردية نجد بصيص الأمل في الوحدة العربية ما زال قائماً، وممثلاً في دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تسعى قدر استطاعتها من خلال السياسة الخارجية المتوازنة لمساعدة الدول العربية على نبذ الخلافات العربية، تحقيقاً لمقولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «رحمه الله»: «إن الوحدة العربية التي تعتبر دولة الإمارات نواتها، ليست حلماً أو ضرباً من الخيال، ويمكن لهذه الأمة تحقيقه إذا صدقت النوايا وتفاعلت الأماني بالعمل».
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد