: آخر تحديث

معركة بناء دائمة  

23
20
18
مواضيع ذات صلة

منى بوسمرة

ما أعمق رؤية قادتك يا إمارات، وأسمى أخلاقها، إنها أخلاق الكبار الذين لا تستوقفهم شائعات المغرضين أو تعطلهم سلوكيات الصغار، ولا تهزهم حملات المأجورين، وتتجاوزها بالعمل، لأنها قيادة واثقة تستند إلى الإنجاز وإلى التحامها الحقيقي مع شعبها، ماضية إلى المستقبل بثبات لا يتوقف، لا هدف لها سوى خدمة شعبها وإحداث التأثير الإيجابي لدى القريب والبعيد، فلن نرد على المضللين، لأن المؤشرات العالمية ترد عليهم وتشهد لمصلحتنا، فنحن مشغولون بالمستقبل، ولا وقت للراحة، فرحلة قطار الخمسين سنة المقبلة انطلقت.

بالأمس، أعلن محمد بن راشد ومحمد بن زايد خطة استراتيجية عملاقة سوف تضع الإمارات في قلب المستقبل، وهي خطة مبرمجة عملت عليها عشرات فرق العمل، لكن توقيتها جاء بمنزلة التأكيد أن الكبير يعلو صوته، حيث حماية الكرامة واحترام الموروث وصناعة المستقبل من أجل غد أفضل للأجيال، ولا تستوقفه شائعات العجزة، وأن من يخطط لخمسين عاماً مقبلة إنما يبعث رسالة إلى الداخل والخارج بأن خلفه إنجازات ضخمة، تجاوزت التنمية والنهضة والازدهار إلى مرحلة الدولة المبدعة، وأنه لا يسمع إلا صوت المستقبل.

تعودنا في عالمنا العربي إما على غياب التخطيط التنموي والانشغال عنه بالصراعات السياسية والعسكرية، أو اقتصار الخطط على برامج خمسية وعشرية، وفي الغالب تتكلس تلك الخطط في التنفيذ ولا تحقق أهدافها، لأن التمنيات فيها أكثر من العمل والاجتهاد، لكن الصورة مختلفة في الإمارات، والسبب يكمن في القيادة التي تتقن وضع الخطط وتحديد الأهداف.

على مدى الأعوام الماضية، نظّمت الإمارات المئات من المؤتمرات التي ناقشت التنبؤات المقبلة للمنطقة والعالم، وكان آخرها المنتدى الاستراتيجي العربي، إذ يُحسن صانع القرار في الإمارات استثمار نتائج تلك المؤتمرات، والتأثيرات المحتملة في خططها المستقبلية، وبالتالي إنجاز التعديل المرن والتكيف اللازم مع المتغيرات من دون تعطيل أو توقف.

في تصريحات محمد بن راشد ومحمد بن زايد يظهر الحرص الشديد على مستقبل الأجيال وصيانة الإنجازات وتعظيمها، ولتكون أفضل دولة في العالم، وإعلان حراك وطني، ليكون 2020 عام حشد الجهود وتعبئة الموارد، وأولها العلمية، وسلامة التخطيط ومرونته، بيد تمسك بالإنجازات وأخرى تصافح المستقبل، لتطوير نموذج الإمارات، عبر مشاركة شاملة من جميع أبناء الوطن، واستيعاب أن الطريق نحو الخمسين عاماً المقبلة هو امتداد أصيل للخمسين عاماً الماضية، وأن كل ما هو ممكن في المستقبل يرتبط ارتباطاً عضوياً بالمنجز، وهو ما كان شديد الوضوح في كلام محمد بن راشد ومحمد بن زايد.

المهم أن هذه الخطط في الإمارات يقف خلفها فرق عمل مدربة ومؤهلة، وقد تعهد محمد بن راشد بالوقوف والإشراف على تصميم تلك المسيرة التي تحتاج إلى تفكير جديد ومهارات خلّاقة، لنجدد المسيرة في انطلاقة كبرى نحو مئوية الإمارات 2071.

الخطة العملاقة ستتغير معها المفاهيم والأفكار والآليات والمهارات، لكن الثابت فيها هو الإنسان الذي سيصعد بالوطن من حيث هو في أعلى القمة إلى الثريا، ليجعل الإمارات مثالاً يحتذى، ينقل قصة الإمارات في معركة البناء الدائمة للعالم، فثقة محمد بن راشد ومحد بن زايد بالتفوّق لا تقبل الشك، فريقنا واحد، وروحنا واحدة، ومستقبلنا واعد بإذن الله، ومع رؤية الكبار استعدوا للعمل واستبشروا بالغد، فأجواء بداية المسيرة تهب علينا من جديد، فروح زايد تسكننا إلى الأبد.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد