: آخر تحديث

السعودية التي تجسَّدت في شعار منتدى

4
4
4
مواضيع ذات صلة

سليمان جودة

 

في الجلسة الختامية من جلسات «منتدى أسبار الدولي»، الذي انعقد أول هذا الشهر في الرياض، للمرة الرابعة سنوياً على التوالي، وقف الدكتور فهد الحارثي، رئيس المنتدى، يشرح للحاضرين لماذا اختار شعاره هذه السنة من كلمتين هما: «السعودية المُلهمة»!
والمؤكد أن الذين حضروا جلسات المنتدى الإحدى عشرة، التي انعقدت على مدى يومين، قد أدركوا من خلال النقاشات التي دارت، ومن خلال عناوين الجلسات ومضامينها، لماذا هذا الشعار على وجه التحديد، ولماذا استهوى الدكتور الحارثي دون سواه من الشعارات المشابهة!

 

فلأمر ما، بدت كلمة «المستقبل» حاضرة في كل عنوان، وبدت وكأنها غمامة ممطرة راحت تظلل الجالسين، فكنت ترى جلسة عن مستقبل الخدمات في المملكة، وكنت ترى جلسة أخرى عن مستقبل الإعلام، وثالثة عن مستقبل المدن أو مدن المستقبل، ورابعة عن مستقبل الاستثمار أو الاستثمار الجريء، وخامسة، وسادسة، وسابعة، إلى آخر ما يمكن أن يشكل المستقبل ويرسم ملامحه في العموم!
وبمثل ما رعى الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز، أمير الرياض، أعمال المنتدى في العام الماضي، فإنه حضره ورعاها هذا العام أيضاً. وكان وزير الإعلام تركي الشبانة حاضراً في الافتتاح، ليقول إن وسائل الإعلام مدعوة إلى صناعة وتقديم محتوى معرفي يواكب تطورات العصر ويسايرها!

وكانت جلسة الختام جلسة فريدة من نوعها حقاً، وهي كانت كذلك لأن رؤساء الجلسات جميعاً كانوا مدعوين للجلوس على منصتها، فاصطفوا 11 متحدثاً، بعضهم إلى جوار بعض، وكان هذا هو أكبر عدد من المتحدثين أراه على منصة واحدة. وكانت الفكرة لدى رئيس المنتدى الذي جلس يسألهم، أن كل واحد منهم مدعو إلى أن يلخص ما دار في جلسته في خمسة عناوين مختصرة، وأننا إذا اعتبرنا أن كل عنوان هو في حد ذاته مبادرة بمعنى من المعاني، فإن صانع القرار في العاصمة السعودية، سيجد نفسه أمام 60 مبادرة في شتى ميادين العمل العام، فإذا كانت عشر مبادرات منها هي فقط المبادرات العملية، وإذا كانت هي فقط القابلة للتطبيق، وإذا كانت هي وحدها التي يمكن تحويلها إلى واقع في حياة الناس، فهذا في حد ذاته مكسب كبير!
ولكن، لماذا جاء الشعار بهذه الصياغة؟ ولماذا كانت المملكة في عبارته ملهمة؟ ومن أي مصدر كان الإلهام ينهل ويأخذ؟!
كان الشعار اللافت يأخذ من «رؤية 2030» التي أطلقها الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، قبل سنوات، وكان الشعار ينهل من محاور الرؤية التي كانت لا تجتمع على شيء وقت الإعلان عنها، قدر اجتماعها على أن الذهاب إلى المستقبل ليس خياراً يمكن الاختيار بينه وبين غيره من الخيارات، إذ لا بديل عنه أمام الذين يرغبون في أن يكونوا جزءاً من العصر، والذين يحرصون على ألا ينفصلوا عن اللحظة التي يعيشها العالم ويمر بها، والذين يتمسكون بأن يكون لهم موطئ قدم معتبر على الأرض!
وبقدر ما كانت الإصلاحات التي أعقبت الإعلان عن الرؤية إصلاحات جريئة، وبقدر ما كانت خطواتها خطوات شجاعة، بقدر ما كانت ملهمة على مستويين: مستوى الشباب السعودي الذي ألهبت الرؤية حواسه، وخياله، وآماله، وأيقظت في أعماقه طيف الأحلام، ثم مستوى عواصم أخرى في المنطقة من حول السعودية، وجدت في «2030» وفي إطارها العام، حافزاً على التفكير الحر، وقدرة على الحديث بلغة المستقبل!
وفي واحدة من الجلسات، لخص رئيسها القصة في كلمات قليلة، عندما قال إن المملكة العربية السعودية تنتقل من بلد عاش لا يعرف غير النفط في باطن أرضه، ولا ينتظر دخلاً سوى دخله من عائد البترول، ولا يعتمد في بناء ميزانيته على باب قدر اعتماده على باب الذهب الأسود، ولا... ولا... إلى آخره، إلى دولة تدرك أن لديها موارد أخرى للدخل مختلفة، وأن عليها أن تبعث الحياة في هذه الموارد، وأنها يجب ألا تحيا تحت سقف الدولة الريعية التي تترقب فلوس البترول ولا تفكر في غيرها، وأن ذلك سوف يغير من وجه الحياة على أرضها، وأنها ستكون بهذه الطريقة على موعد مع ثروات واسعة تنام في أركانها الأربعة!

هذا دون سواه هو الذي دعا دورة المنتدى في هذا العام، إلى أن تفكر في شعار مغاير لها، يستطيع التعبير الدقيق عما يدور في أرض الجزيرة العربية هذه الأيام، ويستطيع الوصول به لدى المتابعين إلى مستوى الفهم والاستيعاب، عبر كلمتين اثنتين، تومئ كل واحدة منهما مع الأخرى وتوحي!

وكنت من جانبي مدعواً إلى المشاركة في نقاش حول كتاب صدر للمؤلف الأميركي دينيس ماكويل، الذي رحل قبل عامين تاركاً وراءه كتابه المهم في موضوعه. الكتاب هو «نظرية ماكويل للاتصال الجماهيري» الذي صدرت طبعته الأولى عام 198، وصدرت طبعته السادسة عام 2009. وقد أتاحها المترجمان عبير خالد وأيمن باجنيد لقراء العربية في ألف صفحة، ثم تولى المنتدى نشرها لطلاب الإعلام، الذين لا بديل عندهم عن أساس نظري للمهنة يقدمه الكتاب ويضمنه!
وليس من الممكن تقديم كتاب بهذا الحجم في سطور قليلة هنا، ولكن الممكن أن أختار عبارة واحدة من عباراته، وأن أضع تحتها خطاً، أو أرسم حولها إطاراً، لعلنا ننتبه إلى معناها، ولعلنا نتوقف أمامها بما يجب، وبما يتعين علينا أن نفعله!
العبارة تقول ما معناه أن الإنترنت باعتباره وسيلة تحمل إلى الناس ما يسمى الإعلام الجديد، لا يعرف المسؤولية أمام المجتمع!
فما المعنى؟! المعنى أن علينا ونحن نمارس هذا النوع من الإعلام، أو نأخذ عنه، أن نلتفت إلى أننا إزاء إعلام لا يعرف المسؤولية التي يعرفها الإعلام التقليدي، لا يعرفها الإعلام الجديد ولا يراعيها، فإذا جاءت العبارة من رجل في وزن ماكويل في مجاله، كان ذلك أدعى إلى أن نحذر ونحن نأخذ عن هذا الإعلام الجديد، وكان أدعى أيضاً إلى أن ندعم الإعلام التقليدي ونعزز مكانته بيننا؛ لأنه لا يزال يعرف المسؤولية فيما ينشره على الناس، ولأنه لا يزال يراعي مبادئها العامة في أقل القليل!
تعزيز مكانة الإعلام التقليدي بيننا، مسموعاً، ومكتوباً، ومرئياً، يظل دعماً للمسؤولية باعتبارها الوجه الآخر للحرية فيه عند ممارسة المهنة، والتخلي عنه هو منح مساحة مجانية للفوضى المهنية، التي تميز الإعلام الجديد في أغلب الحالات!


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد