: آخر تحديث

عبدالعزيز بن سلمان..

2
3
3
مواضيع ذات صلة

 محمد الكثيري 

كانت إحدى المكاسب التي استفدتها من عملي في وزارة التجارة والاستثمار (التجارة والصناعة في حينه) معرفتي بالجانب العملي في شخصية سمو الأمير عبدالعزيز بن سلمان.. أعرف الجانب الشخصي، أو بعضاً منه، للأمير عبدالعزيز قبل التحاقي بالوزارة، أما معرفة الجانب العملي فلم تتحقق إلا بعد العمل مع سموه عن قرب. كانت طبيعة عملي المرتبطة بالتجارة الخارجية ومنظمة التجارة العالمية وقضايا الدعم والإغراق التي تثار ضد المملكة تحتم علي التواصل المستمر والعمل المشترك مع سمو الأمير عبدالعزيز.

كنت مبهوراً بجلد سموه وصبره ومتابعته لتفاصيل عمله، وحلمه في التواصل والاتصال مع الكثير من الجهات والعديد من الأفراد دون النظر الى مستوياتهم ودرجاتهم الوظيفية، دام ذلك الاتصال سيحقق هدفه وينهي الموضوع محل الاتصال والمتابعة. رغم شدة سموه في كل ما يتعلق بالعمل، إلا أن خروجه عن جو العمل ببعض القفشات والتعليقات يضفي على العمل نوعاً من الأريحية ويخفف الجو المتعب والمرهق أحياناً.

التفاوض مع وفود الدول الأخرى فيما يخدم مصالح المملكة، يبدو أنه تحول لدى الأمير عبدالعزيز من مهمة تتطلبها القضايا والمصالح المتداخلة بين الدول، إلى هواية محببة يجيدها ويحسن التعامل معها. في قضايا الإغراق التي رفعت ضد المنتجات البتروكيميائية السعودية من دول الاتحاد الأوروبي جاب سموه العديد من الدول الأوروبية في فترة زمنية قصيرة، كان اليوم الواحد يقسم فيها بين أكثر من دولة، قبل أن يختتمه باجتماع مطول في مقر الاتحاد الأوروبي في بروكسل، كان فيه الأمير مفاوضاً ناجحاً ملماً بتفاصيل ودقائق الأمور، رغم استعداد وقوة عدد وعدة الطرف المقابل. أذكر أنني قلت لسموه في نهاية ذلك اليوم التفاوضي الشاق المرهق ونحن خارجون من قاعة الاجتماعات بنبرة متعبة وهدف مبطن لمعرفة ما يدور في ذهنه « أبو سلمان وش حادك على ها الشغل والكرف ما شاء الله عليك»..! لتأتي الإجابة درساً ودافعاً معنوياً لكل من يعمل مع سموه «كل التعب هذا يروح إذا حققنا شيء لبلدنا، أهم شيء لا أحد يستغلنا أو يأخذ حقنا». أما إذا وصل الأمر إلى لزمة الأمير الشهيرة ذات الدلالات والأبعاد القوية «لو يقوم عبدالعزيز بن عبدالرحمن من قبره» فتأكد أن ذلك الأمر منتهي بما يرغبه سموه.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد