: آخر تحديث
في وقت يصارع فيه جونسون للبقاء في منصبه

حفلة في داونينغ ستريت عشية جنازة الأمير فيليب

5
5
8

لندن: أفادت صحيفة "ذي تلغراف" أنّ موظفين يعملون في مكتب رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في 10 داونينغ ستريت أقاموا حفلة في خضمّ تدابير الإغلاق العام التي كانت مفروضة للوقاية من جائحة كوفيد-19 وعشية جنازة الأمير فيليب.

وقالت الصحيفة المحافظة إنّ مستشارين لجونسون وموظفين في مكتبه أقاموا هذا الحفل الوداعي بمناسبة مغادرة عضوين من فريق جونسون هما مدير الإعلام جيمس سلاك وأحد المصوّرين الشخصيين لرئيس الوزراء.

ويأتي نشر هذه المعلومات في الوقت الذي يصارع فيه جونسون للبقاء في منصبه بعدما تصاعدت الأصوات المطالبة باستقالته، حتى من داخل حزبه الحاكم، وذلك بعد إقراره بحضور حفل أقيم في حدائق داونينغ ستريت في 2020 في غمرة تدابير الإغلاق العام.

وبحسب صحيفة "ذي تلغراف" فقد أقيمت الحفلة الوداعية في داونينغ ستريت عشية جنازة الأمير فيليب، زوج الملكة إليزابيث الثانية، في فترة كانت فيها البلاد بأسرها في فترة حداد وطني.

وأصبحت صورة الملكة أثناء جنازة زوجها وهي جالسة بمفردها في الصف الأمامي في الكنيسة بسبب القيود المرتبطة بكوفيد-19 رمزاً لقسوة تدابير الإغلاق العام التي اتّخذت في المملكة المتحدة لمواجهة الجائحة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار