: آخر تحديث
يروي لحظات الرعب المميتة

أحد الناجين: "شبح عبور مياه بحر المانش المميته لا يزال يلاحقني"

8
9
8
مواضيع ذات صلة

محمد عيشى عمر
BBC
محمد عيسى عمر نجا من الموت في بحر المانش هو وشخص أخر من 29 مهاجرا بينهم نساء وأطفال

لقد مر أسبوع واحد تقريبا منذ أن أُخرج محمد عيسى عمر، من المياه المتجمدة في القنال الإنجليزي (بحر المانش) أثناء محاولة عبوره من فرنسا إلى بريطانيا، وهو أحد شخصين فقط تمكنا من النجاة من الغرق في أكثر المعابر المائية دموية على الإطلاق.

التقت بي بي سي مع عمر، 28 عاما، وكان يجلس على كرسي متحرك في ساحة انتظار سيارات فرنسية، ومن الواضح أنه مازال يعاني من الصدمة. تحدث بهدوء، وقال إنه "مازال مرعوبا مما رآه في تلك الليلة".

وأضاف "رأيت أناسا يموتون أمامي. أولئك الذين لم يتمكنوا من السباحة، غرقوا وماتوا في غضون دقائق".

وأردف "كان الجو باردا جدا، وكان الماء باردا جدا".

كان محمد ضمن ما لا يقل عن 29 شخصا انطلقوا من الساحل الفرنسي حوالي الساعة العاشرة مساء بالتوقيت المحلي قبل أسبوع.

كان الركاب الآخرون غرباء عنه لكنهم بالنسبة له مجرد أشخاص مستعدين للمخاطرة وعبور القناة الخطيرة نحو بريطانيا، وهي رحلة قام بها أكثر من 25 ألف مهاجر هذا العام.

قال محمد إنهم أبحروا لمدة ثلاث ساعات ونصف تقريبا قبل أن يبدأ القارب في الغرق.

في هذه المرحلة، بدأ بعض الركاب في استخدام الهواتف المتوفرة معهم لإجراء مكالمات يائسة للمساعدة. وقال أحد الناجين لوسائل إعلام كردية إنهم اتصلوا بالجانبين الفرنسي والإنجليزي لبحر المانش.

يتذكر محمد الموقف "هواتفنا المحمولة كانت بالفعل في الماء". "لكن أحدنا كان هاتفه لا يزال يعمل، اتصل منه بالجانب البريطاني وطلبت منه السلطات إرسال موقعه".

"ولكن قبل أن يرسل لهم الموقع، سقط الهاتف في الماء أيضا ولم نتمكن من إرسال أي شيء".

مهاجرون في بحر المانش
Reuters
25 ألف مهاجر عبروا بحر المانش هذا العام

سمع محمد رجلا آخر في الماء يجري مكالمة وفتح مكبر صوت الهاتف، قائلا إن الشخص على الطرف الآخر يتحدث الإنجليزية.

وقال محمد لبي بي سي فارسي: "لكن هذا الشخص أيضا لم يفعل شيئا، الماء وصل لهاتفه أيضا قبل أن يرسل أي شيء".

وأضاف "لهذا السبب بدأ الناس يغرقون ويموتون. رأيت الناس يموتون أمامي، لكنني بدأت في السباحة. رأيت سفينة كبيرة بعيدة وبدأت أسبح باتجاهها."

استغرق الأمر ساعات حتى يتم إنقاذ محمد. وبحسب الناجي الآخر الوحيد، وهو كردي عراقي يُدعى محمد شيخة أحمد، حاول عدد من الأشخاص التشبث بالقارب المطاطي المفرغ من الهواء حتى شروق الشمس.

وقال لشبكة رووداو العراقية "ثم عندما أشرق الضوء، لم يعد بإمكان أحد تحمل الموقف".

شاهد صياد فرنسي جثث الضحايا حوالي الساعة الواحدة ظهرا يوم الأربعاء. ومن ثم انطلقت عملية إنقاذ بحثا عن ناجين لكن الرجلين فقط هما من كانا على قيد الحياة.

قال محمد "عثر (رجال الإنقاذ) علينا ونقلونا إلى المستشفى وتم إنقاذنا والحمد لله". وكان ساقاه مغطيتان بالضمادات، وتتعافيان من إصابات لحقت بهما خلال الساعات التي قضاها في البحر.

مريم كردية عراقية
BBC
مريم الوحيدة التي تم التعرف عليها بين الضحايا وهي كردية كانت في طريقها إلى خطيبها في بريطانيا

ولم تتعرف السلطات على أسماء كل الذين ماتوا في الحادثة. لكن تم التعرف على فتاة واحدة فقط رسميا، كانت شابة كردية، تدعى مريم، وكانت تسعى للوصول إلى خطيبها في بريطانيا. ومن بين المفقودين أيضا، أم وأطفالها الثلاثة، بينهم فتاة صغيرة كانت في السابعة من عمرها فقط.

قال محمد إن من أجريا الاتصالات الهاتفية ماتا، وليس من الواضح بمن اتصلا عندما طلبا المساعدة، أو أين كانوا بالفعل من اتصلوا بهم.

لكن القارب الغارق والركاب كانوا في المياه الإقليمية الفرنسية عندما تلقى خفر السواحل الفرنسي استغاثة المساعدة.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الفرنسية إنهم "نفذوا عملية بحث وإنقاذ لحادث وقع في المياه الإقليمية الفرنسية يوم الأربعاء 24 نوفمبر/تشرين الثاني، حيث قُتل 27 شخصا بشكل مأساوي".

وأضاف المتحدث "كجزء من هذه العملية، طلب الفرنسيون دعما من بريطانيا، وقدم خفر السواحل الإنجليزي المساعدة بمجرد تلقيه الطلب".

رجل فقد عائلته في بحر المانش
BBC
أب فقد عائلته كلها في بحر المانش ولا يعرف مصيرهم حتى الآن

وأكد متحدث باسم وكالة البحرية وخفر السواحل في بريطانيا أنهم تلقوا في ذلك التاريخ "أكثر من 90 تنبيها، بما في ذلك مكالمات طوارئ على الرقم 999، من بحر المانش، وقمنا بالرد عليها جميعا".

وقال المتحدث لبي بي سي إن "خفر السواحل البريطاني لا يدخل المياه الفرنسية بشكل روتيني ما لم يطلب منه المساعدة من جانب البحث والإنقاذ في فرنسا، كما حدث الأسبوع الماضي".

وأضاف أنهم أرسلوا مروحية تابعة لخفر السواحل لدعم جهود البحث والإنقاذ، كما شارك قارب إنقاذ في البحث."


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار