: آخر تحديث
مدنيون تم استخدامهم كدروعٍ بشرية

قوات الكونغو الديموقراطية تُحرر أكثر من 150 رهينة في إيتوري

10
11
8

بونيا (الكونغو الديموقراطية): أعلنت قوات الكونغو الديموقراطية الأحد تحرير أكثر من 150 رهينة لدى مجموعة مسلحة تابعة للقوات الديموقراطية المتحالفة الأسبوع الماضي في شمال البلاد.

وقال المتحدّث باسم الجيش جول نغونغو "بعد شن هجمات على القوات الديموقراطية المتحالفة بين 18 و20 تموز/يوليو في بلدتي بوغا وتشابي في اقليم إيتوري، تمكن الجيش من تحرير أكثر من 150 مدنيا، من النساء وكبار السن والأطفال والشباب".

استخدام المدنيين

واوضح الضابط في بيان "أنهم ليسوا مقاتلين واستسلموا. لقد استخدمت القوات الديموقراطية المتحالفة هؤلاء المدنيين المخطوفين كدروع بشرية. والآن، انصرفوا بحرية لممارسة أعمالهم".

تقع بلدتا بوغا وتشابي على بعد حوالى 120 كلم جنوب بونيا، عاصمة إيتوري حيث وسع متمردو القوات الديموقراطية المتحالفة انتشارهم.

وقال المسؤول المحلي في البلدة روبينغو كابيمبا لوكالة فرانس برس إنه تم "فعلياً" إطلاق سراح نحو 20 شخصا من بوغا بعد عدة ايام من الأسر "لكن ستة عشر شخصاً آخرين لم يأتوا بعد".

في نهاية أيار/مايو، اتهمت السلطات "القوات الديموقراطية المتحالفة" بقتل 50 شخصا على الأقل في بوغا وتشابي، حيث هاجم المتمردون كذلك مخيماً للاجئين.

وتعد "القوات الديموقراطية المتحالفة" المجموعة الأكثر دموية من بين نحو 122 ميليشيا مسلحة موجودة في شرق البلاد الغني بالمعادن، وتتهم بارتكاب مجازر بحق المدنيين أسفرت عن ستة آلاف قتيل منذ العام 2013، وفق حصيلة صادرة من الأسقفية الكونغولية.

ومنذ نيسان/ابريل 2019، يعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن جزء من هجمات "القوات الديموقراطية المتحالفة" - عبر قنواته على شبكات التواصل الاجتماعي - في "ولايته لوسط إفريقيا" (آيسكاب اختصارا بالانكليزية).

وفي آذار/مارس، أدرجت الولايات المتحدة القوات الديموقراطية المتحالفة على لائحة "المنظمات الإرهابية" التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار