: آخر تحديث
تلجأ إلى حصانتها الدبلوماسية لتجنب الملاحقات

زوجة السفير البلجيكي لدى سيول متهمة بالاعتداء على موظفتين

9
6
8
مواضيع ذات صلة

سيول: لجأت زوجة السفير البلجيكي لدى كوريا الجنوبية إلى حصانتها الدبلوماسية لتجنّب ملاحقات، بعدما اتُهمت بأنها ضربت موظفتين في متجر ملابس اشتبهتا بأنها تسرق، على ما أفادت الشرطة الكورية الجنوبية الاثنين.

وسبق أن أعرب السفير بيتر ليكوييه عن "أسفه الخالص للحادثة المتعلقة بزوجته" وقدّم "اعتذاراته باسمها". وقال "مهما كانت الظروف، الطريقة التي تصرّفت بها غير مقبولة".

وقال مسؤول في مفوضية الشرطة في يونغسان بوسط سيول إن السفارة البلجيكية أعلنت أنها "تُبقي على حق تمتع زوجة السفير بالحصانة"، مضيفاً أنه ينبغي على الشرطة إغلاق القضية.

وكوريا الجنوبية هي من بين الدول الموقعة على اتفاقية جنيف التي تضمن حصول الدبلوماسيين وعائلاتهم على الحصانة في مواجهة الملاحقات الجنائية.

واستجوبت الشرطة مطلع الشهر الحالي زوجة السفير بعدما أعلنت السفارة أنها تنسّق مع السلطات.

وذكرت وسائل إعلام في نيسان/أبريل أن زوجة السفير جرّبت قطعتين في متجر للألبسة في سيول قبل أن تخرج منه. سرعان ما ركضت موظفة خلفها للاستفسار عن قطعة كانت ترتديها، ما أثار مشادة.

وأظهرت مشاهد كاميرات مراقبة المرأة تشدّ ذراع موظفة وتضربها على رأسها قبل أن تصفع موظفة أخرى جاءت لمساعدة الأولى.

وأثارت المشاهد التي بثتها وسائل إعلام كورية جنوبية وانتشرت بشكل واسع على الانترنت، غضبا في كوريا الجنوبية.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار