: آخر تحديث
وصفته بأنه "أعزّ صديق" لها

عائلة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما تودّع الكلب "بو"

4
6
4
مواضيع ذات صلة

نعت عائلة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما الكلب "بو" بعد نفوقه يوم السبت، ووصفته بأنه "أعزّ صديق" لها.

وقالت السيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما إن بو كان له "حضور ثابت ومريح" منذ قدومه إلى البيت الأبيض في عام 2009.

وكان الكلب هدية لابنتي الرئيس السابق حين انتقلت العائلة للعيش في البيت الأبيض.

وقالت ميشيل أوباما "لم يكن لدينا أي فكرة عما سيعنيه (بو) لنا جميعا".

أما باراك أوباما فقال إن بو "كان بمثابة ما احتجناه تماماً وأكثر مما كنّا نتوقّع"، مضيفا أنه كان "يسعد لرؤيتنا في أيامنا الحسنة، وأيامنا السيئة، وما بينها من أيام".

وخلال المئة عام الماضية، كان لرؤساء الولايات المتحدة حيوانات أليفة، باستثناء دونالد ترامب. وكان للرئيس الحالي جو بايدن كلبان أيضاً، لكن أصغرهما أُبعد عن البيت الأبيض بسبب العض.

لكلب بو برفقة أفراد العائلة في البيت الأبيض
EPA

وخلال الفترة التي قضاها في البيت الأبيض، حظي بو بشعبية، حتى أن ميشيل أوباما كانت تتلقى في بداية كل شهر مذكرة بطلبات ظهوره في مناسبات رسمية.

وقال أوباما إنّ بو "تحمّل كلّ الضجة المصاحبة للوجود في البيت الأبيض، وكان نباحه عالياً، لكنّ لا يعضّ، وكان يحب القفز في حوض السباحة في الصيف، وكان هادئا مع الأطفال".

وقالت ميشيل أوباما إن بو ساعدها وزوجها في ملئ الفراغ الذي تركته ابنتاهما، ماليا وساشا، حين رحلتا عن المنزل لمباشرة الدراسة الجامعية.

وأضافت: "لم يكن هناك أسعد من بو" حين عاد الجميع إلى المنزل خلال انتشار وباء فيروس كورونا.

وكتبت في رسالة نشرتها عبر الإنترنت ووقعها جميع أفراد العائلة إن بو مات "بعد صراع مع السرطان".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار