: آخر تحديث

رئيس الكونغو الديموقراطية يؤكد استعداده لاتخاذ "إجراءات جذرية" ضد العنف

41
16
24
مواضيع ذات صلة

كينشاسا: أكد رئيس جمهورية الكونغو الديموقراطية فيليكس تشيسكيدي الخميس أنه يستعد لاتخاذ "إجراءات جذرية" ضد عنف المجموعات المسلحة في شرق البلاد بعد يومين من طلبه مساعدة من فرنسا.

وقال تشيسيكيدي في مؤتمر صحافي عقده مع رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال في كينشاسا "إنني ببساطة أعد حلولا فعالة (...) لحل هذه الأزمة في الشرق بشكل دائم".

وكان تشيسيكيدي طلب الثلاثاء في باريس دعم فرنسا "للقضاء" في منطقة بيني (شرق) على القوات الديموقراطية المتحالفة، الجماعة المسلحة "ذات التوجه الإسلامي والخطاب الإسلامي والأساليب الإسلامية" على حد قوله.

وتحدث رئيس الحكومة الجديد جان ميشال سما لوكوندي في خطاب تنصيبه الإثنين عن إمكانية "إعلان رئيس الدولة حال الطوارئ الأمنية" في الشرق "مع فرض إقامة عسكرية بدلا من الإدارة المدنية" في المنطقة.

من جهتها، أكدت بعثة الأمم المتحدة في الكونغو أن وحدة من الجنود الكينيين ستصل لتعزيز قوات حفظ السلام المنتشرة في الشرق.

وفي بيني يقوم طلاب مدارس ثانوية باعتصام منذ أسبوع أمام دار البلدية لطلب حضور رئيس الدولة إلى المنطقة ومغادرة بعثة الأمم المتحدة التي يرى العديد من السكان أنها غير مجدية في مواجهة العنف.

ودعا تشيسكيدي الشباب إلى "العودة إلى منازلهم وعدم السماح لبالغين بأن يتلاعبوا بكم لتحقيق هدف سياسي". وقال إن بعثة الأمم المتحدة "ليست المسؤولة" عن العنف.

وبعيد تصريحاته، قالت طالبة تدعى مارتين رزيكي لمراسل وكالة فرانس برس "نحن عازمون على الانتظار". وأضافت "لدينا أشياء لنقولها له. سئمنا من العيش على هذا النحو".

وما زالت عشرات من المجموعات المسلحة نشطة في شرق الكونغو الديمقراطية، وتقدر مجموعة خبراء عددها بـ122.

لكن القوات الديمقراطية المتحالفة التي تتألف في الأصل من متمردين أوغنديين مسلمين، هي الأكثر دموية. وهي متهمة بقتل أكثر من ألف مدني منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2019 وحده.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار