: آخر تحديث
كما قالت الاثنين العاصمة الإقليمية موبتي

قتلى ونازحون في اشتباكات بين جهاديين وصيادين في مالي

2
2
1
مواضيع ذات صلة

باماكو: قتل 40 شخصا قبل أسبوع في وسط مالي خلال اشتباكات بين مسلحين يعتقد أنهم إسلاميون متطرفون وصيادين أدت أيضا إلى نزوح ألف من السكان كما قالت الاثنين العاصمة الإقليمية موبتي.

وأسفرت الاشتباكات التي وقعت في منطقتي سويي وفيمايي القرويتين، بين موبتي ودجيني، البلدتان الرئيسيتان في المنطقة، عن "مقتل حوالى عشرين شخصا" من كل طرف، وفق ما أعلن مكتب المحافظ في بيان.

وأوضحت المحافظة "بدأ كل شيء من خلاف بين شقيقين أحدهما صياد والآخر تابع لجماعات جهادية مزعومة".

وقال مصدر أمني لوكالة فرانس برس إن الاشتباكات اندلعت بعدما قرر الصيادون "استعادة" كمية الأرز التي يفرضها الجهاديون بموجب ضريبة "الزكاة" وإعادتها إلى السكان.

وروى صديقي ديارا الناطق باسم الصيادين التقليديين في ميغو لوكالة فرانس برس "بدأت الاشتباكات الاثنين 12 نيسان/أبريل حين أضرم الارهابيون النار في قريتين قبل الهجوم على (قرية) ماريبوغو".

وأضاف "لقد فقدنا الكثير من الصيادين ونزح الناجون إلى قرى مجاورة".

ونشرت تعزيزات من الجيش المالي بحسب المحافظة.

ويشهد وسط مالي أعمال عنف كثيرة منذ العام 2015 وظهور جماعة جهادية بزعامة أمادو كوفا المنتمي إلى شعب الفولاني وجند كثيرين من أفراد شعبه، والتحق بـ"جماعة نصرة الإسلام والمسلمين" وهو التحالف الجهادي الرئيسي في منطقة الساحل الإفريقي، والموالي لتنظيم القاعدة.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار