: آخر تحديث
بعد استبعاد ياكو بيريز من الدورة الثانية للاقتراع

هيئة الانتخابات توافق على إعادة فرز جزئي للأصوات في الإكوادور

5
5
3
مواضيع ذات صلة

كيتو: وافق المجلس الوطني للانتخابات في الإكوادور على طلب ياكو بيريز المتحدر من السكان الأصليين بإعادة فرز جزئي لأصوات انتخابات السابع من شباط/فبراير، بعد استبعاده من الدورة الثانية للاقتراع بفارق ضئيل.

وافق المجلس الوطني للانتخابات بأربعة أصوات وامتناع أحد أعضائه عن التصويت، على تقرير يدعو إلى إعادة فرز الأصوات في 31 مركز اقتراع، من أصل أكثر من 39 ألف مركز.

واكتشف المجلس عشر لوائح انتخابية تتضمن تناقضات عددية و21 أخرى تنقصها تواقيع.

وقدم ياكو بيريز مرشح حزب "حركة الوحدة الوطنية المتعددة القوميات" (باتشاكوتيك) الذراع السياسية لحركة السكان الأصليين الثلاثاء، إلى المجلس الوطني للانتخابات طلبا للتحقق من أكثر من 27 ألف لائحة انتخابية.

وقد رافقه أنصاره، الذين ساروا من بلدة لوخا، الواقعة على الحدود مع البيرو، إلى العاصمة كيتو.

وقرر المجلس مراجعة 31 لائحة منها فقط.

وكتب بيريز، الذي حصل على 19,39% من الأصوات في الدورة الأولى، في تغريدة أن "أعضاء المجلس الوطني للانتخابات دخلوا التاريخ ليس بسبب حرصهم على الديموقراطية بل على المصالح الاقتصادية القوية التي تفرض قواعدها".

في نهاية انتخابات السابع من شباط/فبراير، كان ينقص بيريز 32 ألفا و600 صوت لخوض الدورة الثانية ضد الاقتصادي اليساري أندريس أراوز مساعد الرئيس الاشتراكي السابق رافايل كوريا، الذي فاز ب32,72 بالمئة من الأصوات.

وحصل المصرفي اليميني السابق غييرمو لاسو على 19,74 بالمئة من الأصوات.

وقال بيريز "نحن لا نطلب صدقة بل احترام ارادة الشعب الاكوادوري".

وهدد حزب "اتحاد شعوب كيشوا الإكوادورية" (إكواروناري) بشل البلاد وقرر إعلان "إضراب عام".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار