: آخر تحديث
في إعلان مشترك

دول الاتحاد الأوروبي تبدي قلقها من تصاعد معاداة السامية

6
5
5
مواضيع ذات صلة

بروكسل: أبدت الدول الأعضاء في الاتّحاد الأوروبي في إعلان مشترك الأربعاء "قلقها الكبير" من تصاعد معاداة السامية، مشدّدة على وجوب اتّخاذ إجراءات لمكافحة هذه الظاهرة، ولا سيّما على المستوى الأوروبي.

وقالت الدول الـ27 في الإعلان المشترك إنّ "ازدياد التهديدات التي يتعرّض لها اليهود في أوروبا، بما في ذلك عودة ظهور الأساطير التآمرية، والتصريحات العلنية المعادية السامية، ولا سيّما في سياق جائحة كوفيد-19، فضلاً عن زيادة الحوادث المعادية للسامية وجرائم الكراهية، هي مدعاة قلق كبير".

وشدّد الإعلان على أنّ "مكافحة معاداة السامية هي قضية شاملة تعني مستويات مختلفة من الحكم والسياسات على المستويات المحليّة والوطنية والأوروبية".

وأضاف "يجب التعامل مع مكافحة معاداة السامية بتجانس في التدابير والقرارات التي تتّخذها مؤسّسات الاتحاد الأوروبي، وعلى وجه الخصوص، أن تعكس التدابير التي عرضها الاتّحاد الأوروبي".

وأكّدت الدول الأعضاء على أنّ "كلّ أشكال معاداة السامية وعدم التسامح والكراهية العنصرية تتعارض مع قيم الاتّحاد الأوروبي ودوله الأعضاء وأهدافهم".

ومن بين التدابير التي ذكرتها في إعلانها المشترك، دعت الدول الأعضاء إلى إزالة "خطابات الكراهية غير القانونية والمضامين الإرهابية من على الإنترنت" بسرعة، وإلى "ردّ قضائي قوي ومنهجي على الأعمال المعادية للسامية" وإلى القيام بعملية "تثقيف بشأن الهولوكوست ومعاداة السامية والحياة اليهودية".

واعتبر الإعلان أنّ "تشاطر الممارسات الجيّدة" بين الدول الأعضاء هو "أيضاً أمر أساسي".

وقال مفوّض الحكومة الألمانية لمكافحة معاداة السامية فيليكس كلين الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إنّ "معاداة السامية ظاهرة تؤثّر على الاتحاد الأوروبي بأسره. ولمكافحتها بشكل فعّال، نحتاج إلى مجموعة مناسبة من الأدوات الأوروبية".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار