: آخر تحديث
الانتخابات الأميركية 2020:

ما هو الكراكن ولماذا أطلقته محامية ترامب السابقة؟

6
5
5
مواضيع ذات صلة

الكراكن هو وحش بحري عملاق من الفولكلور الاسكندنافي يرتفع من المحيط ليلتهم أعداءه.

لقد أصبح الكراكن أيضا ميما شائعا على الإنترنت يُمثل مجموعة كبيرة جدا وغير مثبتة من المزاعم التي تدعي أنها توضح قضية التزوير على نطاق واسع في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وقد قامت المجموعات المؤيدة لترامب، ومن ضمنها منظرو المؤامرة كيوأنان بتضخيم الفكرة تحت وسم " #ReleaseTheKrake" (اطلقوا الكراكن)، ويشارك هذا الوسم على نطاق واسع أولئك الذين يدعمون الحملة القانونية للطعن في نتائج الانتخابات.

محامية "الكراكن"

وصفت المحامية سيدني باول، التي كانت حتى وقت قريب جزءا من الفريق القانوني لدونالد ترامب وتعمل الآن بشكل مستقل، القضية التي كانت تتصاعد على أنها "كراكن" عندما يطلق سراحه سيدمر قضية فوز الديمقراطي جو بايدن بالرئاسة الأمريكية.

من هم "الموتى الأحياء" الذين شاركوا في الانتخابات الأمريكية؟

تقصي حقائق عن بعض مزاعم التزوير في الانتخابات الأمريكية

ومع ذلك، بمجرد الإفراج عن الوثائق ، ما يقرب من 200 صفحة، اتضح أنها تتألف في الغالب من نظريات مؤامرة وادعاءات لا أساس لها قد تم فضح زيفها على نطاق واسع بالفعل.

باول
Getty Images
زعمت باول أن فوز جو بايدن بالانتخابات جاء بسبب "الأموال الشيوعية"

وقد تم بالفعل رفض بعض هذه المزاعم في المحاكم التي تنظر في هذه القضايا، في حين أن البعض الآخر مثل الاتهامات بأن المكائن المستخدمة في عملية الاقتراع هي جزء من مؤامرة نشأت في عهد الزعيم الفنزويلي السابق هوغو شافيز لم يتم دعمها بأي دليل موثوق.

ولم ترد باول على طلب بي بي سي للتعليق.

نظريات المؤامرة

ويتابع باول عن كثب مؤيدو نظرية المؤامرة كيوأنان، الذين يعتقدون أن الرئيس ترامب يحارب سرا دولة عميقة من عبدة الشيطان والمتحرشين بالأطفال في الحزب الديمقراطي ووسائل الإعلام وعالم الأعمال وهوليوود.

ولا يزال الكثيرون في هذه الحركة مقتنعين بأن الرئيس ترامب سيتم تنصيبه لولاية ثانية في 20 يناير/كانون الثاني المقبل، على الرغم من خسارته في الانتخابات.

حرب سرية على عبدة الشيطان، ما هي كيوأنان وما علاقتها بترامب؟

هل يعيد التاريخ نفسه وتقرر المحكمة نتيجة الانتخابات الأمريكية؟

مسؤولون عن الانتخابات الأمريكية يرفضون مزاعم ترامب حول وقوع مخالفات

وقد عززت باول مكانتها كشخصية مفضلة لدى أتباع الحركة من خلال الظهور في برامج كيوأنان المشهورة عبر الإنترنت، والتفاعل مع المؤثرين في هذه الحركة وإعادة مشاركة تغريداتهم أو استخدام عبارات كيوأنان في تغريداتها.

الكراكن
Getty Images
ملصق "اطلقوا الكراكن" في مظاهرة في العاصمة الألمانية برلين احتجاجا على قيود فيروس كورونا

وتعززت سمعة باول في عالم أتباع كيوأنان من خلال علاقتها بمايكل فلين، أول مستشار للأمن القومي للرئيس ترامب، وشخصية رئيسية أخرى بين مؤيدي كيوأنان.

وباتت باول محامية الدفاع عن فلين بعد إدانته خلال تحقيق وزارة العدل في التدخل الروسي المزعوم في انتخابات عام 2016، وحثته على سحب إقراره بالذنب. وقد عفا الرئيس عن فلين هذا الأسبوع.

ويعتقد بعض أتباع كيوأنان أن فلين ضالع بشكل مباشر في معركة ترامب السرية ضد الدولة العميقة.

ومن جانبهما، أنكر كل من باول وفلين أي تورط لهما مع حركة كيوأنان.

ناشرو "الكراكن"

وتثير المناقشات في وسائل التواصل الاجتماعي حول الكراكن حالة من الاستقطاب، مثل تلك الحالة التي يثيرها الوضع الحالي للسياسة الأمريكية.

ويبدو أن العديد من المنشورات التي يبثها مؤيدو كيوأنان و ترامب واثقة من أن الوثائق التي نشرتها باول هي دليل على وجود تزوير كبير في الانتخابات في حين أن المعارضين سخروا منهم بسبب الأخطاء الإملائية في منشوراتهم وعدم وجود أدلة ملموسة.

ويذكر أنه كان هناك ما يقرب من 100 ألف تغريدة تشير إلى كراكن في الـ 48 ساعة الماضية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار