: آخر تحديث
في حفل أقيم في الفاتيكان

البابا يعيّن أول كاردينال أميركي من أصل إفريقي

4
5
4
مواضيع ذات صلة

عيّن البابا فرانسيس 13 كاردينالا جديدا، بينهم أول أمريكي من أصل إفريقي يتولى هذا المنصب.

وتم تقليد ويلتون غريغوري منصبه في حفل أقيم في الفاتيكان، حيث ارتدى المشاركون أقنعة الوجه وظهر البعض عبر رابط فيديو.

وتم الإعلان عن رئيس أساقفة واشنطن العاصمة، البالغ من العمر 72 عاما، كواحد من الكرادلة الجدد، الشهر الماضي.

الكرادلة ذوو الرداء الأحمر، هم أكبر رجال الدين في الكنيسة الكاثوليكية، بعد البابا نفسه.

ويشمل دورهم انتخاب البابا، رئيس الكنيسة، الذي يتم اختياره من بينهم في اجتماع سري، يعرف باسم المجمع المغلق.

ونظرا إلى أن أربعة من الكرادلة المعينين الجدد، تزيد أعمارهم عن 80 عاما، فلن يُسمح لهم بالتصويت في المجمع المغلق في المستقبل بموجب قواعد الكنيسة.

والكرادلة التسعة الجدد الذين سيكونون مؤهلين للتصويت - بخلاف غريغوري - هم من إيطاليا ومالطا ورواندا والفلبين وتشيلي وبروناي والمكسيك.

وتم اختصار الحفل، المعروف باسم المجلس الكنسي، بسبب فيروس كورونا. وارتدى جميع الحاضرين أقنعة وجه باستثناء البابا فرانسيس، وأزال كل كاردينال جديد غطاء وجهه عندما انحنى أمام البابا ليتم تعيينه.

وقد عيّن البابا الأرجنتيني، الذي قاد الكنيسة منذ 2013، أكثر من نصف الكرادلة الناخبين، البالغ عددهم 128.

من هو ويلتون غريغوري؟

كاهن منذ 25 عاما، أصبح رئيس أساقفة واشنطن في مايو/أيار 2019. حل محل الكاردينال دونالد وورل، الذي استقال وسط انتقادات لطريقة تعامله مع قضايا العنف الأسري.

في الولايات المتحدة، كان الكاردينال غريغوري صوتا بارزا في الجهود المبذولة لاجتثاث الإساءات داخل الكنيسة. كرئيس لمؤتمر الأساقفة الأمريكيين، أقنع قادة الكنيسة بتبني عقوبات أشد للمعتدين في عام 2002.

وانتقد الكاردينال غريغوري، الرئيس دونالد ترامب بسبب توظيفه الخطابي وزياراته للمواقع الدينية.

واستنكر زيارة الرئيس ترامب لضريح القديس يوحنا بولس الثاني في واشنطن، واصفا إياها بأنها "محيرة ومستهجنة".

مجلس في الفاتيكان حيث عيّن البابا الكرادلة الجدد
EPA
البابا هو الشخص الوحيد الذي لم يرتدي قناع الوجه

وجاءت الزيارة في يونيو/حزيران، بعد يوم من أمر الرئيس بتفريق المتظاهرين السلميين بالقرب من البيت الأبيض.

وقال رئيس الأساقفة، إن القديس يوحنا بولس الثاني "بالتأكيد لن يتغاضى عن استخدام الغاز المسيل للدموع وغيره من وسائل الردع لإسكات أو تشتيت أو تخويف (المحتجين) لالتقاط فرصة لالتقاط الصور أمام مكان عبادة وسلام".

وانتقده بعض المحافظين الكاثوليك بسبب تصريحاته.

آخرون عينهم البابا فرنسيس

ومن بين الـ 13، القس الإيطالي رانييرو كانتالاميسا، 84 عاما، الذي خدم كواعظ لثلاث أسر بابوية.

الاسم الإيطالي الآخر، مارسيلو سيمرارو، أسقف يبلغ من العمر 72 عاما، يشرف على تقديس الكنيسة للقديسين.

ومن المقرر أيضا منح منصب رئيسي إلى المالطي ماريو غريش، رئيس سينودس الأساقفة، وهي هيئة استشارية مؤثرة للبابا.

ومن بين الآخرين، أنطوان كامباندا، رئيس أساقفة كيغالي في رواندا؛ خوسيه فويرتي أدفينكولا، رئيس أساقفة كابيز في الفلبين؛ وسيليستينو آووس براكو، رئيس أساقفة سانتياغو في تشيلي.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار