: آخر تحديث
بومبيو: لا علاقة لي بالقرار

استقالة مفاجئة للمفتش العام لوزارة الخارجية الأميركية ستيفن أكارد

5
4
5
مواضيع ذات صلة

واشنطن: استقال المفتّش العام لوزارة الخارجيّة الأميركيّة المكلّف التحقيق في ملفّات يُحتمل أن تكون محرجة بالنسبة إلى وزير الخارجيّة مايك بومبيو، وذلك في خطوة مفاجئة الأربعاء، بعد أشهر قليلة من إقالة سلفه.

والمفتّش العام في وزارة الخارجيّة الأميركيّة ستيفن أكارد عمل فترة طويلة مساعداً لنائب الرئيس مايك بنس. 

كان وصول أكارد في مايو لمنصب المفتّش العام الذي يهدف إلى مراقبة عمل الخارجيّة الأميركيّة، قد فُسِّر على نطاق واسع بأنّه وسيلة لحماية بومبيو، أحد أقرب حلفاء الرئيس دونالد ترمب.

وقال متحدّث باسم وزارة الخارجيّة إنّ أكارد أبلغ زملاءه بأنّه "يعود إلى القطاع الخاصّ بعد سنوات من الخدمة العامّة". وأضاف "نحن ممتنّون له على تفانيه حيال الوزارة وبلادنا".

من جهته، أعلن بومبيو في مؤتمر صحافي أن "لا علاقة له" بمغادرة أكارد لمنصبه.

وكان ترمب أقال سلف أكارد، ستيف لينيك، بناءً على طلب صريح من بومبيو، بعدما فتح تحقيقاً حول شكاوى تتهم بومبيو بتكليفه موظفاً حكومياً تنزيه كلبه أو إحضار ثيابه من المصبغة، وحتى القيام بحجز في المطاعم نيابة عنه.

وستقوم بمهام أكارد موقتا نائبته ديانا شو، وهي محامية تعمل منذ فترة طويلة في مكتب المفتّش العام.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار