: آخر تحديث

إسبانيا يمكن أن تستقبل السياح الألمان أو الفرنسيين نهاية يونيو

4
4
3
مواضيع ذات صلة

مدريد: سيتمكن السياح الألمان والفرنسيون أو الاسكندنافيون من المجيء إلى إسبانيا خلال النصف الثاني من حزيران/يونيو كجزء من مشروع "تجريبي" لاستئناف النشاط السياحي، وفق ما عُلم لدى وزارة السياحة الإسبانية السبت.

وأعلن رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز السبت الماضي أن إسبانيا ستعيد فتح حدودها أمام السياح الأجانب "اعتباراً من شهر تموز/يوليو". لذا، سيتم اعتباراً من الأول من تموز/يوليو رفع الحجر الصحي المفروض منذ 15 أيار/مايو على الأشخاص الذين يصلون إلى البلاد.

ولكن وفقا لمتحدث باسم وزارة السياحة، يمكن السماح بوصول السياح قبل الأول من تموز/يوليو إلى أرخبيل البليار وجزر الكناري، إذ طلبت المنطقتان المشاركة في هذا المشروع "التجريبي".

وصرح المتحدث لوكالة فرانس برس بأن السلطات تستعد للبدء في تاريخ 22 حزيران/يونيو باستقبال السياح من ألمانيا وفرنسا والدول الاسكندنافية لان هذه الدول لديها وضع وبائي أفضل او مشابه للوضع الوبائي في إسبانيا.

ومن ثم، لن يخضع هؤلاء السياح للحجر الصحي.

ومع ذلك، سيُستبعد السياح البريطانيون، وهم في مقدم السياح الذين يزورون إسبانيا كل عام، من هذا المشروع الرائد بسبب صعوبة الوضع الوبائي في بريطانيا.

وقال المتحدث باسم الوزارة "نحن نعمل أكثر مع منظمي الرحلات السياحية الألمان" الموجودين بأعداد كبيرة في مايوركا في جزر البليار أو في جزر الكناري. وأضاف أن الحكومة منفتحة على مقترحات من مناطق أخرى مثل الأندلس في الجنوب وكاتالونيا (شمال شرق) أو فالنسيا (شرق) إذا كانت ترغب في المشاركة في هذا المشروع التجريبي.

إسبانيا هي ثاني أكبر وجهة سياحية في العالم والسياحة تمثل 12% من ناتجها المحلي الإجمالي.

وقد بدأ هذا البلد، وهو واحد من أكثر البلدان تأثراً بالوباء مع أكثر من 27 ألف وفاة، في الأسابيع الأخيرة عملية متأنية لرفع العزل الاجتماعي على مراحل على أن تكتمل في أواخر حزيران/يونيو أو أوائل تموز/يوليو على أقصى تقدير بحسب المناطق.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار