: آخر تحديث
شارك في "أيام الجنوب" في نابولي

سفير المغرب لدى إيطاليا: العلاقات بين البلدين تشهد زخمًا جديدًا

7
7
6
مواضيع ذات صلة

نابولي: قال سفير المغرب في إيطاليا، يوسف بلا، الأربعاء في نابولي (جنوب) ، إن العلاقات المغربية-الإيطالية تشهد زخما جديدا، بعد توقيع إعلان الشراكة الاستراتيجية المتعددة الأبعاد في مطلع نوفمبر الجاري بالرباط خلال زيارة وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو للمغرب.

و أضاف السفير بلا ،في كلمة له خلال ” أيام الجنوب” التي خصصت دورتها الأولى للمغرب، أن هذه الشراكة الاستراتيجية المتعددة الأبعاد، و التي هي ثمرة تطور مستمر لعلاقات بين البلدين يعود تاريخها إلى القرن ال19 ،و مبنية على الثقة و الاحترام المتبادل .

و أبرز بلا ، في هذه الأيام التي نظمت الثلاثاء و الأربعاء، تحت شعار “جنوب إيطاليا يلتقي المغرب” ، أن إيطاليا أصبحت في 2018 هي المزود الثالث للمغرب، بواردات يصل حجمها إلى 2,7 مليار يورو ، و السوق الثالثة للصادرات المغربية نحو أوروبا خلال 2018 ، و التي وصلت إلى 1,2 مليار يورو.

وذكر أن المغرب انخرط منذ عدة سنوات في إصلاحات عميقة سياسية و اقتصادية تهدف إلى تحرير اقتصاده و إضفاء المرونة على مساطر المتعلقة بالاستثمار وخلق إطار تشريعي مواتي وتبسيط النظام الضريبي، وكذا إرساء مناخ للأعمال محفز للمشاريع التي تخلق الثروة و فرص العمل.

وأضاف أن هذه الإصلاحات و الأوراش المهيكلة المتعددة (مخطط المغرب الأخضر، ومخطط أليوتيس و مخطط الطاقة الشمسية …) حسنت بشكل كبير الأداء الاقتصادي للمغرب ، خاصة على مستوى تصنيف دوينغ بيزنس ، إذ ارتقى من الرتبة 97 في 2012 إلى 60 في 2019 .

و ابرز السفير المغربي أن الإطار العام للاستقرار السياسي و للنمو المدعم مكن المغرب من استقطاب، في الفترة ما بين 2010 و 2018 حوالي 3,35 مليار دولار من متوسط تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة سنويا، ما جعله قطبا إقليميا لا محيد عنه بالنسبة للمستثمرين الدوليين، الذين يستفيدون من بنيات تحتية توفرها المملكة تسمح لهم بتطوير مشاريعهم .

و أشار إلى أنه بفضل 22 منطقه صناعية مندمجة و اتفاقياته للتبادل الحر مع العديد من البلدان في إفريقيا و أميركا و في آسيا ، يتيح المغرب الولوج إلى 55 بلدا تضم أزيد من مليار مستهلك.

وعلى مستوى البنيات التحتية ، أبرز أن رؤية الملك محمد السادس للتنمية الاقتصادية و الاجتماعية ، ترتكز على تشييد بنيات تحتية كبرى، و التي استفادت من استثمارات ضخمة.

و تميزت الدورة الأولى لـ”أيام الجنوب” بعقد لقاءات أعمال بين فاعلين اقتصاديين إيطاليين و نظرائهم مغاربة من أجل إرساء أسس تعاون مستمر.

وعرفت هذه التظاهرة، التي تمثل الهدف منها في إتاحة الفرصة للقاء و الحوار بين فاعلين اقتصاديين و اجتماعيين و مؤسساتيين في بلدان المتوسط، مشاركة مسؤولين حكوميين و برلمانيين إيطاليين وفاعلين اقتصاديين وممثلي مقاولات من المغرب و إيطاليا ، ناقشوا مواضيع همت ” آفاق العلاقات بين إيطاليا، أوروبا و المغرب”و ” إيطاليا و المغرب متحدان من أجل تحقيق التنمية”.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في أخبار