: آخر تحديث

كريستيان لوبوتان تعلن عن طرح "المجموعة الذهبية" احتفالاً باليوبيل الذهبي لدولة الإمارات

17
18
18
مواضيع ذات صلة

إيلاف: احتفالاً بعام الخمسين واليوبيل الذهبي لدولة الإمارات وقبيل الاحتفالات القادمة بعيدها الوطني، طرحت دار كريستيان لوبوتان "المجموعة الذهبية" والتي تضم تشكيلة عالمية حصرية من أروع القطع المستوحاة من ثقافة الدولة.

تتميز هذه المجموعة الحصرية بمزجها للمنسوجات والحلي والقطع الإماراتية المميزة بجمالها وصناعتها اليدوية مع المواد المستخدمة في المجموعات السابقة لكريستيان لوبوتان لتكون النتيجة تشكيلة متكاملة في غاية الإبداع من الأحذية والحقائب النسائية والرجالية التي تجسد الإلتقاء بين ثقافتي المجتمعين الإماراتي والفرنسي من خلال تصاميم تحمل كل منها لمسة يدوية تمنح كل قطعة في المجموعة خصوصية تجعلها مختلفة عن بقية القطع.

عن هذه المجموعة يقول كريستيان لوبوتان:  "لطالما كان الناس والثقافة من أهم مصادر الإلهام بالنسبة لي في مختلف أنحاء العالم. وفي قلبي لدولة الإمارات مكانة عزيزة جدًا. فمن خلال رحلاتي المتكررة إلى تلك الدولة، تمكنت من اكتشاف ثقافتها الغنية جدًا والعميقة، كما حظيت بفرصة للقاء الحرفيين الموهوبين والشخصيات الاستثنائية. هذه المجموعة هي تكريم لجميع هؤلاء الأشخاص والمهارات التي أكسبت دولة الإمارات العربية المتحدة مكانتها الفريدة وجعلتها موطنًا يحتضن جميع الثقافات المختلفة وهو الأسلوب ذاته الذي اعتمده في حياتي وعملي. لقد غمرتني سعادة كبيرة خلال مزج الأشكال والألوان والأنسجة المستوحاة من ثقافة هذه البلاد وتصميم هذه المجموعة باستخدام قطع ومواد صنعها حرفيو هذه الدولة الماهرون." 

وبما أن مصدر المواد المستخدمة هو دولة الإمارات، فيكمن دور هذه المواد في نقل إرث أسلاف هذه الدولة والأقمشة التي زينت طفولتهم، وكما يقول كريستيان: "الحرف اليدوية هي لغة مشتركة تتسم بتجسيدها لمختلف الأنماط التعبيرية المنتشرة في جميع أرجاء العالم ... ومن جهتي فأنا أكنّ الكثير من الاحترام للحرف اليدوية والحرفيين، فهي تمثل مدرسة مهيبة تحظى باحترام كبير". من الممارسات الشائعة التي تتبناها دار الأزياء العالمية، تنقيبها عن التقاليد الحرفية في جميع أنحاء العالم لتدمج ما تجده من عناصر تقليدية في التصميمات الخاصة بالدار، وهذا هو أفضل تجسيد لشغف كريستيان تجاه الحرفية والسفر.

تتميز تصاميم المجموعة الذهبية بالاعتماد على حرفة السدو في صناعتها، وهي من الأساليب التقليدية للتطريز اليدوي وتشكل جزءًا مهمًا من التراث الإماراتي. فبالنظر إلى المراحل التاريخية، يبرز دور هذا النسيج في التعبير بصورة رائعة عن التكيف والإبداع خلال حقبة عانت من شح الموارد كما أنه يمثل كذلك مساهمة المرأة الإماراتية التقليدية في مجتمعها. وتجسد شبكات الصيد التي تم جمعها من شواطئ الإمارات العربية المتحدة مئات السنين من الجهد المُضني للبحث عن اللآلئ في مياه الخليج العربي الضحلة. وبالإضافة إلى ذلك، العديد من التصاميم مستوحاة من العبرة، وهي من أقدم أشكال النقل العام في الإمارات وتشكل علامة فارقة في تاريخ هذه الأمة. وأخيرًا وليس آخرًا، تضمنت المجموعة أيضًا الجلابيات التقليدية التي عادة ما ترتديها النساء الإماراتيات مع إضافة لمسة من فنون البوب وتزينها نقاط البولكا الحمراء والبيضاء. إن جميع هذه الرموز الوطنية تمنح من يقتنون قطع هذه المجموعة الرائعة مشاعر الفخر والاعتزاز ببلادهم.

تتضمن المجموعة الذهبية تشكيلة من الأحذية الأيقونية التي تحتضن بتصاميمها الرموز الإماراتية بأسلوب مبهر مع لمسة باريسية. فهناك الكعب العالي الأنيق Hot Chick وحذاء الميول العصري Just Nothing ولا ننسى الحذاء الرياضي النسائي Louis Woman الذي يتوفر منه إصدار Louis Orlato المخصص للرجال، وبالإضافة إلى هذه التصاميم فهناك أيضًا حذاء السوينغ Coolito والسنيكرز Pik Boat، والقطعة المميزة حقيبة الكلاتش Loubi54 والتي يمكن ارتداؤها أيضًا كحقيبة كروس بودي.

 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل