: آخر تحديث

"مون بلان راعي الفنون تكريماً لنابليون بونابرت"

8
8
8
مواضيع ذات صلة

إيلاف: ازدهرت الفنون والفنانين على مر التاريخ بسبب الشغف الكبير لرعاة الفنون ودعمهم اللامحدود. وفي كل عام، تكرّم "مون بلان" من خلال إصداراتها "راعي الفنون"، أحد الرعاة العظماء في التاريخ، وإرثهم الثقافي الذي تركوه وراءهم. وبابتكارها في معمل "مون بلان" الفني من مواد ثمينة، وتشكيلها على يد حرفيين بارعين ذوي مهارات عالية بعناية وتفاني كبيرين، تكـرّم أداة الكتابة الجديدة "مون بلان راعي الفنون" حياة نابليون بونابرت ودعمه للفنون والثقافة (1769-1821)، إمبراطور فرنسا من 1804 إلى 1814، ومرة أخرى لفترة وجيزة في العام 1815 قبل نفيه ووفاته في العام 1821. وبعيداً عن دوره كقائد عسكري ورجل دولة، كان بطلاً في عالم الفنون. لقد حفّز إحياء الفنون الزخرفية، حيث اعـتُــبر عصر نابليون "العصر الذهبي للحرفية الفنية الفرنسية".

وأولى نابليون اهتماماً خاصاً بالكلاسيكية الحديثة أو ما يسمّى بـ "النيوكلاسيكية"، وهي حركة في الفنون البصرية والأدب والموسيقى والمسرح والعمارة، استلهمت من الفن والثقافة الكلاسيكية في اليونان القديمة وروما. وقام بتكليف الفنانين والحرفيين والمهندسين المعماريين للعمل فيما أصبح يعرف باسم نمط الإمبراطورية، مع الهياكل الشهيرة بما في ذلك كنيسة "لا مادلين"، وقوس النصر الذي يحاكي الصروح المهيبة للإمبراطورية الرومانية.

ولابتكار الإصدارات الأربعة "مون بلان راعي الفنون تكريماً لنابليون بونابرت"، اعتمدت "مون بلان" على براعة الصناعات اليدوية، بما يشمل صياغة الذهب، والطلاء بالورنيش، والترصيع بالأحجار الكريمة، والنقش، والنقش البيضاوي – لتسرد قصة نابليون وصعود سلم السلطة من جندي إلى مستشار، ليصبح فيما بعد الإمبراطور الفرنسي. ويجمع النمط الكلاسيكي الجديد لأدوات الكتابة بين التصميم الهندسي والخطوط النقية والزخارف الغنية.

مون بلان راعي الفنون تكريماً لنابليون بونابرت الإصدار المحدود 4810
في حين أن الورنيش الأزرق على الغطاء والأنبوب مستوحى من زي نابليون باللون الأزرق، فإنه يكـرّم أيضاً لون غرفة العرش في قصر "فونتينبلو". وباعتباره رمزاً للخلود والبعث بعد الفناء، يزيّن النحل السطح المطلي بالورنيش لقلم الحبر. ونظراً لأن النحل هو أقدم شعار سيادي من سلالة "ميروفنجيان"، اختار الإمبراطور الرمز لربط سلالته الجديدة بأول ملوك فرنسا.
وتم تزيين الغطاء العلوي المطلي بالذهب الأصفر بشارة تتويج نابليون، بما في ذلك إكليل الغار للتتويج المستوحى من روما القديمة، والتاج الإمبراطوري والنسر، يعتليه شعار "مون بلان" من الراتنج الثمين. ويشير مشبك أداة الكتابة إلى شفرة سيف، مع حجر أحمر في طرفه يمثل خاتم تتويج جوزفين، زوجة نابليون. وتماشياً مع جماليات الكلاسيكية الجديدة، تتميز حلقة الغطاء بتصميم يذكرنا بالعمارة القديمة. وتمثّــل النقوش المرهفة على المخروط المطلي بالذهب نحلة نابليون بنمط النخيل المصري، وهو نمط نموذجي للفنون الزخرفية على طراز الإمبراطورية. وتظهر عملة مطلية بالذهب عليها صورة الإمبراطور مدمجة بقاعدة أداة الكتابة. ويأتي السن المصنوع من الذهب الخالص عيار Au 750 بزخرفة خاصة لنابليون وهو يرتدي قبعة البيكورن الشهيرة الخاصة به.

مون بلان راعي الفنون نابليون بونابرت الإصدار المحدود 888
تكريماً للفترة التي قضاها نابليون كمستشار، ومشواره الحافل في طريقه إلى السلطة الإمبريالية، يمتاز قلم الحبر السائل هذا بتركيبات مطلية بالبلاتين وطبقة علوية من الذهب الأصفر الخالص عيار Au 750 تجسّد الرمزية الإمبريالية. ويذكرنا الورنيش الأزرق الثمين الموجود أسفل التراكيب ذات اللون الأزرق بزيّه الرسمي الأول كمستشار. أما الغطاء الحلزوني المُهيكل والمصنوع من الذهب الأصفر الخالص عيار Au 750 والذي يغطي الغطاء والأنبوب، فيأتي مستوحى من نصب "كولون فاندوم" في باريس، وهو نصب تذكاري عسكري مستوحى من عمود "تراجان" في روما. وتمثّل الزخرفة المهيكلة بأوراق البلوط من زي نابليون جوانب القوة وطول العمر، في حين أن أوراق الزيتون من زي الأكاديمية الفرنسية ترمز إلى القوة والنصر والحكمة والإخلاص، والخلود والأمل والثروة والوفرة، كذلك كرمز للنحل السيادي الذي يربط بين سلالته وملوك فرنسا الأوائل.

ويأتي المشبك بشكل السيف محفور بحرف "N"، ويزدان بعقيق أحمر. أما السن المطلي جزئياً بالروديوم من الذهب الخالص عيار Au 750، فيمتاز بزخرفة خاصة لنابليون مرتدياً قبعته البيكورن المميزة. وتشير النقوش الموجودة على الغطاء - إكليل الغار والتاج الإمبراطوري والنسر - إلى شارة تتويج نابليون بونابرت. ويزدان الغطاء بشعار "مون بلان" من عرق اللؤلؤ. وتم نقش شعار البالميتو العتيق على المخروط، والذي يحمل أيضاً صورة محفورة للإمبراطور.

مون بلان راعي الفنون نابليون بونابرت الإصدار المحدود 92
مع عدد محدود من 92 قطعة فقط احتفالاً بالعام 1992 عندما تم تصنيف "كولون فاندوم" كنصب تاريخي، فإن هذا العمل الفني المصنوع من الذهب الأصفر الخالص عيار Au 750 هو احتفال بتتويج نابليون الفخم. أما حجر الجاسبر الأحمر المستخدم على الأنبوب المقترن بالذهب بنمط شبكي بأسلوب الإمبراطورية، فهو بمثابة تكريم لألوان القوة الإمبراطورية. وفي إشارة إلى النحل الذهبي الذي كان يستخدم لتزيين القصور والمحاكم والمكاتب الإمبراطورية في عهد نابليون بونابرت، يتميز النمط الفني على الغطاء المصنوع من الذهب الأصفر الخالص عيار Au 750 بنحلة محفورة يدوياً مصنوعة من الذهب الأبيض الخالص عيار Au 750، يحيط بها نجوم مستوحاة من عرش نابليون بونابرت في قصر التويليري. وبالإضافة إلى رموز التتويج الزخرفية، فإن شعار "مون بلان" من عرق اللؤلؤ يزيّن الغطاء العلوي. ويحمل المشبك بشكل السيف حرف N النابليوني، ويظهر بشكل بارز على عرش نابليون بونابرت في قصر "فونتينبلو". ويزدان طرف المشبك بحجر من العقيق الأحمر يذكرنا بخاتم التتويج الرائع لزوجته جوزفين. وكونها من العناصر المهمة للنمط الإمبراطوري، تم نقش السعفة المصرية على المخروط، والذي يحمل أيضاً صورة محفورة للإمبراطور. وتمت زخرفة السن المصنوع يدوياً من الذهب الخالص عيار Au 750 بنقش يصوّر سيف التتويج، وهو رمز يعبّر عن القوة المطلقة للإمبراطور.

مون بلان راعي الفنون الإصدار المحدود 8
احتفالاً بقوة نابليون وثرائه، تم تصنيع هذه التحفة الفنية النادرة التي تقتصر فقط على 8 قطع، من الذهب الأصفر الخالص عيار Au 750، وتمتاز بمزيج من اللونين الأحمر والأبيض، لتذكرنا بملابس التتويج. وارتدى الإمبراطور سترة طويلة من الساتان الأبيض مطرزة بخيط ذهبي مع عباءة ثقيلة من المخمل القرمزي المبطن بفراء الثعبان ومغطاة بتطريزات بشكل النحل الذهبي. وفي إشارة إلى الفنون الزخرفية على الطراز الإمبراطوري، يحمل الغطاء نمطاً فنياً مميزاً، مع ورنيش أبيض شفاف ومزخرف بأناقة بأوراق محفورة يدوياً وثلاثية الأبعاد لنبتة الأكانتوس، وبتصميم مستوحى من الفن اليوناني الروماني، والمصري. وفي إشارة إلى الحماس لنمط الكاميو الذي نشأ خلال فترة حكمه، يأتي الغطاء بنقش مصنوع يدوياً لنابليون. 
ويعكس الإصدار روعة وجمالية نصب "كولون فيندوم" مع شريط حلزوني مصنوع من الألماس يلتف حول الأنبوب والورنيش الأحمر الذي ينعكس فيما بينهما. وتشير النقوش اليدوية على الغطاء - إكليل الغار والتاج الإمبراطوري والنسر - إلى شارة تتويجه. أما الغطاء، فيزدان بشعار "مون بلان" بشكل الألماس. ويأتي النقش البارز والمطلي بالروديوم – والمستوحى من مقبض سيف التتويج – ليزيّن السن المصنوع يدوياً من الذهب الأصفر الخالص عيار Au 750.  

ولإكمال إصدار "راعي الفنون نابليون بونابرت"، ابتكرت "مون بلان" أدوات مكتبية وأكسسوارات مطابقة بما في ذلك دفتر ملاحظات أزرق من جلد العجل وطبعة النحل، وحبر أزرق إمبراطوري، وأزرار أكمام مستديرة من الفولاذ مطلية باللون الأزرق ومزينة برسمة النحل. 

وباعتباره قائداً ناجحاً، وعبقرية عسكرية وقوة ثقافية مؤثرة، شجّع نابليون على العودة إلى العظمة في الهندسة المعمارية والفنون الزخرفية التي اجتاحت أوروبا والعالم. وعلى الرغم من أنه لم يعش طويلاً، إلا أن هذا التأثير الرائع كراعي للفنون يتجسّد في المباني والآثار والأثاث والفن والموسيقى التي لا تزال تحظى بالإعجاب حتى اليوم.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل