: آخر تحديث

واحد من كل أربعة مالكي كلاب جدد في بريطانيا يعتزم التخلي عن حيوانه

9
9
9
مواضيع ذات صلة

لندن: يعتزم واحد من كل أربعة من أصحاب الكلاب الجدد في بريطانيا التخلي عن حيوانه، وفقاً لما أظهره الجمعة استطلاع يأتي بعد طفرة كبيرة في عمليات تبني الحيوانات في المملكة خلال الجائحة.

وأظهرت إحصاءات اتحاد مصنعي أغذية الكلاب أن عدد المنازل التي تضم كلاباً في بريطانيا ارتفع من تسعة ملايين قبل ظهور الجائحة إلى 12 مليوناً، إذ قررت أسَر كثيرة الاستحواذ على حيوانات أليفة بسبب اضطرار أفرادها إلى تمضية وقت أكبر في المنزل خلال مراحل الحجر المتتالية.

لكن بعد موجة تملّك الحيوانات الأليفة، تبيّت لاصحاب الكلاب الجدد أن تبني حيوان أليف يرتّب عليهم مسؤوليات قد تشكل أعباء عليهم.

ويعتزم واحد من كل أربعة من هؤلاء التخلي عن كلبه بسبب صعوبة السيطرة عليه، وفقاً لاستطلاع أجرته "أتوميك ريسيرتش فور بورنز بت نيوتريشن" عبر الإنترنت من 6 إلى 9 نيسان/أبريل مع 2002 من مالكي الكلاب في بريطانيا

ويخشى بعض مالكي الكلاب رد فعل حيواناتهم عندما تقابل أشخاصاً آخرين وحيوانات أخرى مع الرفع التدريجي لإجراءات الحجر.

وبيّن الاستطلاع إن أكثر من ثلث (35 في المئة) من شملهم الاستطلاع يخشون أن تعضّ كلابهم شخصاً لا تعرفه بعد الحجر.

وتتوقع ملاجئ الحيوانات أن تستقبل في المرحلة المقبلة عدداً كبيراً من الكلاب التي هجرها أصحابها.

ونقل بيان "بورنز بت نيوتريشن" عن جيل وايت من ملجأ "ذي بوردر كولي سبوت" قولها "لقد وصل عدد الكلاب التي أعيدت إلينا إلى مستويات غير مسبوقة، وعندما تُرفع آخر قيود الحجر في 21 حزيران/يونيو ، نتوقع أن يتدفق أصحاب الكلاب إلينا لتسليمنا كلابهم".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل