: آخر تحديث

هيونداي سانتافي: عقدين من التطور المستمر

4
4
3
مواضيع ذات صلة

تحتفل شركة هيونداي موتور هذا العام بالذكرى العشرين لإطلاق سيارة سانتافي، إحدى أهم السيارات انتشارا وشعبية، والتي ساعدت على جعل هيونداي واحدة من الشركات الرائدة في سوق السيارات متعددة الأغراض SUV عالمياً. إذ تعد سانتافي أيقونة لعلامتها التجارية، منذ إطلاقها في عام 2000، وتستعرض هيونداي مسار تطور أول سياراتها متعددة الأغراض SUV على مر الأعوام.

بدأ طرح سيارة سنتافي في أسواق الشرق الأوسط وإفريقيا (MEA) للبيع منذ عام 2012. ومرت سنتافي بالعديد من التطورات والتحسينات التي طرأت على تصميمها وتقنياتها على مدى الأعوام، والآن بعد إنتاج الجيل الرابع من هذه السيارة صارت تعد رمزاً للتطور وحراك التحديث المتواصل، ويتوقع هذا الصيف، أن تطلق هيونداي نسخة مطورة من الجيل الحالي لسنتافي بمحركات كهربائية جديدة وتحديثات رئيسية في التصميم.

تحولت سانتافي بسرعة إلى واحدة من أشهر تصميمات هيونداي على الإطلاق منذ إطلاقها قبل عقدين من الزمن، وقد تمت تسميتها على اسم مدينة في جنوب غرب الولايات المتحدة، وكانت أول سيارة متعددة الأغراض SUV للشركة. ومنذ ظهرت الأسواق؛ لعبت سنتافي دورًا مهمًا في تأسيس مكانة هيونداي في قطاع السيارات متعددة الأغراض SUV. وتتميز بشعارها الخاص الذي يظهر اسمها والشمس، وراعت هيونداي الحفاظ على اسمها ونقله إلى الأجيال القادمة، لمواصلة تراثها.

ووصلت مبيعات هيونداي من سنتافي خلال العقدين الماضيين لأكثر من 5،260،000 سيارة على مستوى العالم، ووصلت مبيعاتها منها لأكثر من 167،000 سيارة في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا. وحصدت سانتافي عددا من جوائز التميز في المنطقة على مدى الأعوام، بما في ذلك جائزة "أفضل سيارة متعددة الأغراض SUV عائلية متوسطة الحجم لعام 2019" من جوائز “بي آر ارابيا “الوطنية لقطاع السيارات.

وأضاف جيونغ: "تعتبر شركة هيونداي سنتافي إحدى أيقوناتها، كرمز للتطور المتصل من حيث التصميم والتكنولوجيا والرحابة والراحة. ومع إطلاق الجيل الجديد منها، تحافظ سانتافي على مكانتها كنموذج رائد في مجموعة سيارات متعددة الأغراض SUV للشركة، وبقدر ما تؤكد سنتافي على ريادة هيونداي لقطاع السيارات متعددة الأغراض SUV بقدر ما تؤكد أيضا على ديناميكية الشركة وتطويرها المستمر للسيارات الكهربائية".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في لايف ستايل