: آخر تحديث

إلتون جون يحيي حفلة في البيت الأبيض ويتلقى وساماً من بايدن

27
22
19
مواضيع ذات صلة

واشنطن: أحيا المغني البريطاني إلتون جون الجمعة حفلة موسيقية في البيت الأبيض عقب دعوة تلقاها من الرئيس الأميركي جو بايدن، بينما كان المغني رفض سابقاً دعوات عدة أرسلها له دونالد ترامب.

وعزف أسطورة البوب البريطاني البالغ 75 سنة على البيانو في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض مرتدياً بزة سوداء لامعة وواضعاً نظارات برتقالية، تزامناً مع إضاءة المقر الرئاسي الأميركي في الخلفية.

وقال جون ممازحاً وهو يصعد على المسرح لتأدية أغنية "يور سونغ" (1970) "لا أعرف ماذا أقول، يا له من مكان متواضع".

وأضاف "لقد أحييت حفلات سابقة في أماكن جميلة، لكنّ هذا المكان هو ربما الأفضل بينها".

ودُعي إلى الحفلة نحو ألفي شخص، بما فيهم نشطاء في مجال حقوق المثليين وممرضون ومدرّسون وغيرهم. وقال البيت الأبيض في بيان إنّ الحائزة جائزة نوبل للسلام ملالا يوسفزاي وبطلة التنس السابقة والناشطة بيلي جين كينغ كانتا أيضاً بين الحاضرين.

وقال بايدن "من المؤكد أنّ موسيقى التون جون غيرت حياتنا".

وتحدث التون جون بدوره عن أهمية مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية الإيدز وشكر الولايات المتحدة على دورها في محاربته.

وأوضح البيت الأبيض أنّ الهدف من حفلة الجمعة هو الاحتفاء بقدرة الموسيقى على التوحيد.

إلا أنّ أغنيتي "تايني دنسر" و"روكت مان" اللتين كانتا تُستخدمان في تجمعات دونالد ترامب، كانتا عندما أدّاهما إلتون الجون الجمعة بمثابة تذكير بالانقسامات العميقة داخل الحياة السياسية الاميركية.

وشكر المغني بايدن على الدعوة وأشاد كذلك بالرئيس الأميركي السابق جورج دبليو بوش.

وقال "أتمنى أن تصبح الولايات المتحدة قادرة على تجاوز الانقسامات السياسية".

وفي نهاية الحفلة، فاجأ الرئيس الأميركي التون جون بمنحه وسام العلوم الإنسانية الوطنية لتمكين الأشخاص من النضال للعدالة.

وقال جون الذي بدا متأثراً "لم أشعر يوماً بالدهشة لكنني متفاجئ اليوم".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه