: آخر تحديث

جيرار دوبارديو يؤكد أنه "بريء" بعد توجيه تهمة الاغتصاب إليه

11
10
9
مواضيع ذات صلة

روما: أكد الممثل الفرنسي جيرار دوبارديو لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية الخميس أنه "بريء" وليس لديه ما يخشاه، تعليقاً على الكشف عن توجيه القضاء الفرنسي تهمة "الاغتصاب" إليه.

وقال الممثل في موقع تصوير فيلم جديد للمخرج باتريس لوكونت يؤدي فيه دور المفوض الشهير ميغريه "بالنسبة لي، تم إغلاق التحقيق، أنا بريء وليس لدي ما أخشاه".

واعتبر دوبارديو أن "لا أساس من الصحة للاتهامات الموجهة إليه"، مضيفًا: "لا أدلة، ولا يوجد شيء ضدي".

واضاف "لا يسعني إلا دحض كل الاتهامات بعبارات واضحة للغاية، كما سبق أن فعلت أمام المحققين"، معلناً أنه سيَمثُل أمام المحكمة في 10 مارس لتأكيد براءته مجدداً.

وكانت وكالة فرانس برس كشفت الثلاثاء عن توجيه تهمة "الاغتصاب" و"الاعتداء الجنسي" في صيف العام 2018 على ممثلة شابة لدوبارديو البالغ 72 عاما في 16 ديسمبر.

واستغرب الممثل "قرار إعادة فتح التحقيق" رغم أنه كان أُغلق سابقاً "لعدم كفاية الأدلة"، مفضلاً "تجنب الحديث" عن الممثلة الشابة التي ادّعت عليه.

وانتقد "إثارة القضية أعلامياً"، متابعاً "نحن نعيش في عصر يسوده تدفق مستمر وقاس للمعلومات".

وقال "بوجود كل قنوات البث التدفقي ووسائل التواصل الجديدة والمواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي، يبدو الأمر كما لو أننا نعيش مع سماعة رأس تنقل باستمرار أخباراً سلبية وغالباً ما تكون كاذبة ومتحيزة. أنا أكره كل ذلك".

وكانت المدعية ابلغت الشرطة نهاية اغسطس 2018 أنها تعرضت للاغتصاب مرتين في منزل الممثل في باريس قبل أيام على ذلك وحصلت في صيف العام 2020 على أن يعيد قاضي تحقيق فتح القضية مجددا بعدما حفظتها النيابة العامة في باريس من دون ملاحقات في الرابع من يونيو 2019 بعد تحقيق استمر تسعة أشهر.

واتهمت الممثلة الشابة في نهاية اغسطس الممثل باغتصابها مرتين وباعتداءات جنسية تمت في منزله الباريسي في السابع من اغسطس 2018 والثالث عشر منه.

وحصلت المدعية في منتصف اغسطس 2020 على استئناف التحقيق من خلال شكوى بالحق المدني ما يسمح بتعيين قاض بشكل تلقائي لمعاودة التحقيقات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه