: آخر تحديث

وفاة السينمائي الإيراني كامبوزيا برتوي بعد إصابته بكوفيد19

7
9
6
مواضيع ذات صلة

إيلاف من بيروت: توفي السينمائي كامبوزيا برتوي، كاتب سيناريو الفيلم الإيراني الوحيد الفائز بجائزة "الدب الذهبي" في مهرجان البندقية، عن 64 عاما بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، حسبما أعلنت مؤسسة "الفارابي" السينمائية اليوم.

ويعد المخرج وكاتب السيناريو من "المؤثرين في السينما الإيرانية الموجهة الى الأطفال"، حسبما جاء في النعي المنشور على الموقع الالكتروني للمؤسسة الرسمية المعنية بالترويج لسينما الجمهورية الإسلامية.

وأشارت "الفارابي" الى أنه توفي في مستشفى دي في طهران.

بدأ المخرج الراحل المولود في مدينة رشت في شمال البلاد، مسيرته عام 1987 مع فيلم "ماهي" (سمكة بالفارسية)، وأضحى أحد أبرز الأسماء في سينما الأطفال، بعدما ساهم في إبراز تيار محلي جديد هو الأفلام الاجتماعية الموجهة اليهم.

وساهم في كتابة سيناريو أفلام عدد من أبرز المخرجين الإيرانيين مثل عباس كيارستامي ومجيد مجيدي وجعفر بناهي.

وهو لا يزال أكثر "سيناريست" كرمه مهرجان فجر السينمائي في طهران (4 مرات).

ساهم في كتابة فيلم مجيدي الشهير "محمد رسول الله"، والذي يعد الفيلم الطويل الأعلى كلفة في تاريخ السينما الإيرانية.

ولقي العمل انتقادات رجال دين في السعودية، الخصم الإقليمي لإيران، اعتبروه "تشويها للإسلام".

كذلك شارك عام 2000 في كتابة سيناريو فيلم "الدائرة" لجعفر بناهي، والذي يروي تجربة النساء في المجتمع الإيراني.

ونال هذا الفيلم أبرز تقدير لعمل سينمائي إيراني، بفوزه بجائزة "الأسد الذهبي" لمهرجان البندقية السينمائي عام 2000.

واختير برتوي عبر فيلمه "كافيه ترانزيت" الذي يروي قصة أرملة تقرر أن تعيد فتح مطعم زوجها الراحل وتديره بنفسها قرب الحدود الإيرانية - التركية، لتمثيل إيران في الحفل السنوي لجوائز الأوسكار عام 2007.

لكن لجنة حفل حوائز الأكاديمية الأميركية، لم تختر العمل ضمن اللائحة النهائية في فئة أفضل فيلم أجبني.

وفي 2012، أنجز برتوي مع بناهي فيلم "بارديه" ("الستارة المسدلة") عن الحريات الشخصية، والذي فاز في العام التالي بجائزة "الدب الفضي" في مهرجان برلين ضمن فئة أفضل سيناريو.

واحتجت إيران يومها لدى منظمي مهرجان العاصمة الألمانية، على خلفية مكافأتهم فيلما تم انجازه من دون "إذن" وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي.

وتعد إيران أكثر الدول تأثرا بكوفيد-19 في منطقة الشرق الأوسط، وهي أحصت منذ تسجيل أولى حالاته في شباط، إصابة أكثر من 880 ألف شخص، توفي منهم زهاء 45,740 شخصا.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه