: آخر تحديث

 (فنّ) تحتفي بالإبداعات السينمائية في الامارات

11
11
11
مواضيع ذات صلة

تنّظم مؤسسة (فنّ) المعنية بتعزيز ودعم الفن الإعلامي للأطفال والناشئة في الإمارات، فعالية استثنائية تحت شعار "الفنّ يجمعنا"، تستضيف خلالها نخبة من الفنانين والخبراء والمتخصصين في مجال الصناعة السينمائية العرب والأجانب، خلال الفترة من 12 وحتى 16 أكتوبر المقبل، ليقدموا مجموعة متنوعة من الأنشطة والورش الفنية والإبداعية.

وتأتي الفعالية التي تقام عن بُعد انطلاقاً من رؤية مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب الذي تم تأجيله هذا العام نظراً لانتشار فايروس كورونا المستجد، حيث تسعى المؤسسة من خلالها إلى إبقاء الجمهور العاشق للفنّ السينمائي على مقربة من جماليات الفنّ السابع وصنّاعه، وتواصل تقديم الإبداعات السينمائية والفنية في مختلف الظروف. 

تنوّع وضيوف 
وسيكون الجمهور خلال الفعالية على موعد مع 4 جلسات حوارية تستضيف عدداً من الفنانين والمبدعين السينمائيين من مختلف أنحاء العالم، إلى جانب 9 ورش عمل فنية وتطبيقية ومعرفية متنوعة تستهدف مختلف الفئات العمرية بواقع ورشتين يومياً، يتخللها عروضٌ يومية لباقة من الأفلام العربية والأجنبية تتولى تقديمها منصة (viemo) فيمو للفيديو، وغيرها من الفعاليات والأنشطة المتنوعة. 

وعن هذه الفعالية، قالت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، مديرة مؤسسة فنّ، ومهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب: "حرصنا في المؤسسة أن تبقى الفنون السينمائية يقظة في أذهان جميع أفراد المجتمع، لأن الفنّ يخفّف الظروف الصعبة، ويبعد الإنسان عن التفكير السلبي، لهذا ونظراً لتأجيل مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للأطفال والشباب عملنا على تنظيم هذا الحدث ليكون حاضراً في كلّ منزل لكن بطريقة مختلفة، ملتزمين بجميع الإجراءات الاحترازية التي تحول دون انتشار فايروس كورونا المستجد، ولنستمر في تقديم الإبداعات لمختلف أفراد العائلة ونعرّف بروّادها وأصحابها". 

وتابعت مدير مؤسسة فنّ: "تقدم الفعالية مضامين متنوعة في الطرح، نتطلع من خلالها أن نلبي ذائقة الشغوفين في كافة المجالات السينمائية، وأن تكون السينما جزء من حياة المجتمع، حيث أن ما نمرّ به من ظروف حالت دون أن نجتمع على أرض الواقع، لكن التكنولوجية اليوم تقرّب المسافات وتسمح بأن نتحاور ونتحدث بالمعارف الفنية كلّ من موقعه، لهذا سنكون معاً عبر هذه الفعالية لنتبادل التجارب الفنية والسينمائية ونتعرّف على آخر ما توصّلت له هذه الصناعة التي تعبّر عن القيم الأخلاقية والثقافية للشعوب".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ترفيه