: آخر تحديث
موادٌ سامة من أنغولا تصبغ المياه بالأحمر

نفوق حيوانات فرس النهر في الكونغو الديموقراطية

13
12
12

كينشاسا: صبغت مواد سامة متأتية من أنغولا نهرا بالأحمر في جمهورية الكونغو الديموقراطية، بحسب ما كشفت وزيرة البيئة الكونغولية، محذّرة من "كارثة بيئية"، فيما يقضي التلوّث على الحياة البرية متسبّبا، في جملة تداعياته، بنفوق حيوانات فرس النهر.

وقالت الوزيرة إيف بازايبا في بيان إن "هذا الاصطباغ قد يكون ناجما عن انسكاب مواد سامة في المياه من مصنع أنغولي متخصص في الماس".

وتصبّ مجاري المياه الملوّثة في نهر كاسي شرق هذا البلد المترامي الأطراف في الوسط الإفريقي.

وكشف مسؤولون محليون في منطقة كاساي العثور على جيف لحيوانات فرس النهر وسمك نافق في المياه الملوّثة، على قول الوزيرة.

ونهر كاساي هو أحد روافد نهر الكونغو ثاني أكبر الأنهر في إفريقيا بعد النيل.

ووصفت بازايبا الوضع بـ "الكارثة البيئية" للسكان المحليين.

وكاد هذا "الصبغ الأحمر أن يصل إلى كينشاسا" حيث يعيش 10 ملايين نسمة، بحسب الوزيرة.

ولم تحدَّد بعد طبيعة هذه المواد السامة التي تلوّث المجاري المائية. وقد أوفدت الوزارة فريقا من الخبراء البيئيين إلى الموقع لأخذ عيّنات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد