: آخر تحديث
بهدف خلق المزيد من فرص العمل

البنك الدولي يخصص 500 مليون دولار لتحفيز الاستثمار بالأردن

4
3
3
مواضيع ذات صلة

عمان: وافق البنك الدولي على برنامج بقيمة 500 مليون دولار لتحفيز الاستثمار في الأردن، ومساعدته على التعافي من جائحة كوفيد.

وأعلن البنك الدولي في بيان نُشر مساء الاثنين أنه وافق الخميس الماضي على "برنامج بقيمة 500 مليون دولار لتحفيز الاستثمار العام والخاص في الأردن من أجل تحقيق التعافي الأخضر والشامل من جائحة فيروس كورونا".

ويهدف البرنامج الى "مساعدة الأردن في تسريع تعافيه وخلق المزيد من فرص العمل من خلال الاستفادة من إمكاناته الاقتصادية وخاصة فرص النمو الأخضر، وتعزيز آليات مساءلة الحكومة عن التنفيذ". وأشار البيان الى أن البنك الآسيوي للاستثمار في البني التحتية يعمل أيضا على "تجهيز تمويل إضافي بقيمة 250 مليون دولار أميركي لدعم هذا البرنامج".

وبرنامج "تمويل الاستثمارات الشاملة والشفافة والمراعية للمناخ" هو جزء من حزمة تمويلية بقيمة 1,1 مليار دولار أعلن البنك الدولي مؤخرا انها ستقدم على هيئة قروض ومنح للاردن لمساندته في الاستجابة لجائحة كورونا والتعافي منها.

يعاني الأردن بالأساس أوضاعا اقتصادية صعبة فاقمتها قيود وإغلاقات لنحو عام خلال جائحة كورونا. وبلغ معدل الفقر، وفق الأرقام الرسمية في الأردن في خريف 2020، نحو 15,7 في المئة.

وارتفع معدل البطالة عام 2020 ليصل الى نحو 23 بالمئة، في بلد تجاوز دينه العام 47 مليار دولار بما تزيد نسبته عن 106% من الناتج المحلي الإجمالي.

ونقل بيان البنك الدولي عن وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني ناصر الشريدة إن "الأردن مستعد للالتفاف حول بيئته الاستثمارية وتطوير اقتصادِ أكثر اخضراراً وأكثر استجابة لتغير المناخ ويتمتع بقدر أكبر من الكفاءة".

من جهته، قال ساروج كومار جاه المدير الإقليمي لدائرة بلدان المشرق بمجموعة البنك الدولي إن "الأردن أحد أكثر البلدان نشاطاً وريادة في المنطقة في التصديق على المبادرات الدولية المتعلقة بتغير المناخ ووضعها موضع التنفيذ ومنها اتفاق باريس بشأن المناخ".

وأضاف "يمكن للأردن الآن الاستفادة من هذه الجهود ليصبح وجهة جذابة للاستثمارات الخضراء المرتبطة بالمناخ".


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد