: آخر تحديث

هونغ كونغ تغيب عن التصنيف السنوي لأكثر اقتصادات العالم حرية

33
33
32
مواضيع ذات صلة

هونغ كونغ :  غابت هونغ كونغ هذا العام عن الترتيب السنوي للاقتصادات الأكثر حرية في العالم وهو تقييم تتصدّره المدينة منذ فترة طويلة، بينما رأت مؤسسة "هيريتدج فاونديشن" التي تعده أن بكين تسيطر الآن على المدينة بشكل مباشر.

ويمثل هذا الإعلان ضربة كبرى لسمعة هونغ كونغ التي تخضع لهيمنة كبيرة من بكين عقب التظاهرات الشعبية الضخمة المؤيدة للديموقراطية والتي هزت الإقليم شبه المستقل لأشهر في العام 2019.

وتنشر "هيريتدج فاونديشن"، وهي مؤسسة فكرية أميركية، تصنيفا سنويا للدول والأقاليم التي تتمتع باقتصادات حرة. وباستثناء عام واحد، احتلت هونغ كونغ المركز الاول في هذا التصنيف لمدة 26 سنة.

ولطالما كان هذا الامر مصدر فخر لحكومة المدينة التي غالبا ما كانت تسلط الضوء على هذا التميّز في بياناتها الصحافية وكتيباتها للمستثمرين.

لكن هونغ كونغ لم تظهر في تصنيف العام 2021 الذي نشر الخميس، ويعتقد واضعوه أن المنطقة لم تعد تتمتع بالحكم الذاتي الكافي لظهورها بشكل منفصل عن بكين.

وكتب إدوين ج. فولنر مؤسس "هيريتدج فاونديشن" في صحيفة "وول ستريت جورنال" الاربعاء أن "فقدان الحرية السياسية والاستقلالية الذي عانت منه هونغ كونغ خلال العامين الماضيين، جعل هذه المدينة لا يمكن تمييزها من نواح كثيرة عن المراكز الصينية الرئيسية الأخرى مثل شنغهاي وبكين".

وأضاف أن "الروابط بين (هونغ كونغ) وبكين تزداد قوة، في حين أن التقاليد الموروثة من القوة الاستعمارية البريطانية السابقة، مثل القانون العام وحرية التعبير والديموقراطية، ضعفت بشكل كبير".

و"هيريتدج فاونديشن" مؤسسة فكرية رئيسية تؤثر على المحافظين الأميركيين من الناحية المالية. والعام الماضي، تراجعت المدينة إلى المرتبة الثانية وحلّت مكانها سنغافورة بعدما فرضت بكين قانون الأمن القومي الصارم.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد