: آخر تحديث

بايدن يريد من الوكالات الفدرالية أن تشتري المزيد من المنتجات الأميركية

7
8
6
مواضيع ذات صلة

واشنطن: يوقع الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن الإثنين مرسوما يطلب من الوكالات الفدرالية شراء المزيد من المنتجات الأميركية بهدف تعزيز الانتاج الوطني والحفاظ على الوظائف، مستعيدا بذلك إحدى أبرز ركائز سياسة سلفه دونالد ترمب، كما أعلن المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض.

وقال مسؤول في إدارة بايدن للصحافيين إن هذا المرسوم يهدف الى "زيادة الاستثمارات في قطاعات التصنيع والعمال بهدف النهوض مجددا بشكل أفضل".

وأضاف أن الهدف هو ايضا حض الوكالات الفدرالية على سد الثغرات القانونية التي تستغلها شركات لا تصنع في الولايات المتحدة إلا قسما صغيرا من المنتجات التي تعرض على الحكومة.

وبعد أقل من أسبوع على توليه منصبه، يواصل بايدن التحرك للمضي في تطبيق الأولويات عبر مراسيم رئاسية فيما لم يتسلم فريقه الحكومي مهامه بعد.

واذا كان لويد أوستن وزير الدفاع ثبت في منصبه الجمعة أمام مجلس الشيوخ، فإن وزارات أساسية مثل الخارجية لا تزال تنتظر تثبيت الوزراء في مناصبهم.

وسيصوت مجلس الشيوخ على تثبيت جانيت يلين كوزيرة للخزانة والتي يفترض أن تشرف على المشاريع الاقتصادية وبينها خطة الانقاذ البالغة قيمتها 1900 مليار دولار لإخراج البلاد من الأزمة.

وسيتيح المرسوم الجديد خفض احتمالات الالتفاف على القواعد التي تفرض على الإدارة الفدرالية شراء منتجات مصنعة في الولايات المتحدة كأولوية.

وهذا القرار يذّكر بقرارات أسلافه وخصوصا دونالد ترمب الذي حض عبر مرسوم، الدولة الفدرالية على شراء المزيد من المنتجات الأميركية وجعل من فرض رسوم جمركية سلاحا ضد الواردات.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد