: آخر تحديث

الإمارات "تأسف" لقرار الاتحاد الأوروبي إضافتها إلى قائمة الملاذات الضريبية

5
4
3
مواضيع ذات صلة

أبوظبي: أعربت الإمارات العربية المتحدة عن "أسفها" لقرار الاتحاد الأوروبي إدراجها على القائمة السوداء للملاذات الضريبية، مؤكدة أنها قدمت للتكتل جدولًا زمنيًا مفصلًا بشأن سلسلة الإجراءات التي تم تنفيذها في هذا المجال.

وأفاد البيان الذي صدر في وقت متأخر الثلاثاء، ونشرته وكالة الأنباء الإماراتية "وام"، أن "هذه الخطوة جاءت على الرغم من التعاون الكبير والوثيق الذي أظهرته (الإمارات) مع الاتحاد الأوروبي وسعيها الحثيث إلى تلبية كل المتطلبات الخاصة بهذا الشأن".

وسّع الاتحاد الأوروبي قائمته السوداء للملاذات الضريبية الثلاثاء مدرجًا عشر دول جديدة إليها، بينها الإمارات. لكن أبوظبي أكدت "حرصها الدائم على تطبيق أعلى درجات الشفافية في المجالات الضريبية والتزامها المستمر بالإجراءات الدولية المتبعة على الصعيدين المحلي والدولي، بما في ذلك معايير +منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية+ والاتحاد الأوروبي في المجال الضريبي".

أضاف البيان "تأكيدًا على إيفائها بالتزاماتها، قامت دولة الإمارات بتزويد الاتحاد الأوروبي بجدول زمني مفصل يتضمن سلسلة الإجراءات التي يتم تنفيذها وبما يتوافق مع الإجراءات القانونية السيادية والمتطلبات الدستورية".

وضعت اللائحة التي باتت تضم الآن 15 دولة عام 2017 غداة سلسلة فضائح بينها "وثائق بنما" و"لوكس ليكس"، التي دفعت الاتحاد الأوروبي إلى بذل مزيد من الجهود لمكافحة التهرب الضريبي من جانب الشركات متعددة الجنسيات والأثرياء. 

وأفاد بيان الاتحاد الأوروبي أنه تمت إضافة الإمارات وباربادوس وجزر مارشال بسبب سياساتها الضريبية. وكانت روما طالبت بوضع الإمارات على القائمة الرمادية للدول التي تعهدت بإبقاء قوانينها الضريبية متلائمة مع المعايير التي حددتها بروكسل. 

وقال وزير المالية الإيطالي جيوفاني تريا إن "كل شيء سيحل" عندما تقرّ الإمارات قانونًا جديدًا في هذا المجال، مضيفًا إنه سيتم شطب الدولة الخليجية من اللائحة "فورًا" بعد ذلك.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في اقتصاد