: آخر تحديث

ايليا كامنسكي: في زمن السلام

17
16
15
مواضيع ذات صلة

ترجمة: عادل صالح الزبيدي

شاعر وناقد ومترجم وأستاذ جامعي أميركي يهودي روسي أوكراني المولد حيث ولد عام 1977 في اوديسا في الاتحاد السوفيتي السابق إحدى مدن أوكرانيا الحالية. بدأ كتابة الشعر في سني مراهقته فنشر أول كتيب بالروسية تحت عنوان ((المدينة المباركة)) وظهرت أول مجموعة له بالانكليزية عام 2002 تحت عنوان ((موسيقى الجسد والروح)). ظهرت مجموعته الثانية بالانكليزية تحت عنوان ((الرقص في اوديسا)) عام 2004 . نالت أشعار كامنسكي استحسانا نقديا واسعا وحازت على جوائز عديدة. القصيدة التي نترجمها هنا مأخوذة عن مطولته الشعرية بعنوان ((الجمهورية الصماء)) الصادرة في عام 2019.

في زمن السلام

بعد ان كنت من ساكني الأرض لأربعين عاما ونيف
وجدت نفسي مرة في بلد يعمه السلام. 

أشاهد الجيران يفتحون هواتفهم ليشاهدوا
شرطيا يطلب رجلا إبراز إجازة السوق. حين يحاول رجل الوصول الى محفظته،
يطلق الشرطي النار. نحو نافذة السيارة. يطلق النار.

انه بلد يعمه السلام.

نضع هواتفنا في جيوبنا ونمضي.
الى طبيب الأسنان،
كي نشتري شامبو،
نصطحب الأطفال من المدرسة،
نشتري ريحان.

بلدنا بلد فيه الفتى الذي يطلق الشرطي النار عليه يتمدد على الرصيف لساعات.

نرى في فمه الفاغر
عري
امة بكاملها.

نشاهد، نشاهد
الآخرون يشاهدون.

جسد فتى يتمدد على الرصيف يشبه جسد فتى تماما.
 
في بلد يعمه السلام.

انه يقلم أجساد مواطنيه
بشكل عفوي، مثلما تقلم زوجة الرئيس أظافر رجليها.

كلنا
لا زال علينا انجاز العمل الصعب الخاص بمواعيد طبيب الأسنان،
وتذكر إعداد سلطة صيفية: 
ريحان، طماطم، انها متعة، طماطم، أضف قليلا من الملح.

هذا زمن السلام.

لا اسمع إطلاق نار،
لكنني أشاهد الطيور تتساقط فوق الفناءات الخلفية للضواحي. ما اشد إشراق السماء
بينما يدور الطريق حول محوره.
ما اشد إشراق السماء (اغفروا لي) ما اشد إشراقها.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في ثقافات