: آخر تحديث
الفريق تكبد ثلاث هزائم في ظرف زمني قصير

أزمة نتائج ريال مدريد تضع الإدارة والمدرب واللاعبين في قفص الاتهام

2
2
1

بخسارته من مضيفه ديبورتيفو الافيش بهدف قاتل في الجولة الثامنة من بطولة الدوري الإسباني، فقد تأكد بأن ريال مدريد قد دشن موسمه الأول بدون هدافه التاريخي البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي يمر بأزمة كبيرة قد تُعيده إلى نقطة الصفر في حال استمر الفريق على حاله خاصة في ظل غياب الحلول العملية التي من شأنها ان تُعيده إلى سكة الانتصارات.

وكان ريال مدريد قد تكبد ثلاث هزائم في ظرف زمني قصير ، حيث خسر من إشبيلية و ديبورتيفو الافيش محلياً ، ومن سيسكا موسكو قارياً ، مع تسجيل صيامه عن التسجيل في اربع مباريات متتالية بعدما عجز عن التسجيل في الدربي المدريدي امام اتلتيكو مدريد ، والذي انتهى سلبياً لتصل مدة صيام لاعبي "المرينغي" عن إحراز الأهداف إلى نحو سبع ساعات ، وهو رقم قياسي تاريخي سلبي لم يسبق له ان عرفه الفريق، ليؤكد عجز خط هجومه بعد رحيل رونالدو الذي كان يسجل بمعدل هدف في كل مباراة حتى عندما يخسر الفريق .

ووصفت صحيفة "ماركا" الصادرة من العاصمة الإسبانية ، بأن ما يمر به الفريق منذ بداية الموسم سببه كافة مسؤولي النادي بدرجات متفاوتة بداية من المدرب جولين لوبيتيغي الذي فشل في ترك بصمته على أداء الفريق رغم انه خاض 11 مباراة رسمية حتى الآن ، مروراً باللاعبين الذين قدموا أداءً متذبذباً، وارتكبوا أخطاء فردية فادحة ، ونهاية بإدارة النادي بسبب سوء تخطيطها خاصة في ما يتعلق بالتعاقدات الصيفية التي لم تكن على مستوى الطموح و عدم إبرامها صفقة مع نجم كبير يحل محل رونالدو ، تضاف إلى ذلك لعنة الإصابات التي طالت عددا من لاعبي الفريق على غرار غاريث بيل وإيسكو ، مما قلل كثيراً من الخيارات التكتيكية المتاحة امام مدرب الفريق.

و رغم تصريحات المدرب لوبيتيغي التي حاول فيها إبعاد اللاعبين عن الضغوطات الإعلامية والجماهيرية بترديده انه المسؤول الرئيسي عن نتائج الفريق ، إلا ان تصريحات الحارس الكوستاريكي كايلور نافاس كشفت المستور عندما قال :" يستحيل إخفاء الشمس بأصبع واحد" ، وذلك في اشارة واضحة إلى ان الفريق ليس جاهزاً و غير مؤهل للمنافسة .

وبرأي جماهير ريال مرديد ، فإن المسؤولية الكبرى في ازمة الفريق تتحملها إدارة النادي برئاسة فلورنتينو بيريز بسبب سوء تخطيطها للموسم الجديد ، ثم المدير الفني جولين لوبيتيغي الذي اثبت بعد مرور 11 مباراة بأنه غير قادر على تولي المهمة الثقيلة التي اسندت إليه والتي اجبرت سلفه الفرنسي زين الدين زيدان على التفكير في الإستقالة في منتصف الموسم الماضي .

وهذا وترى جماهير ريال مدريد بأن لوبيتيغي ليس مؤهلاً ليجد الوصفة الفنية والتكتيكية المناسبة لاخراج الفريق من الأزمة في إشارة واضحة إلى انه يتعين على الرئيس فلورنتينو بيريز مباشرة مساعيه لإيجاد مدرب جديد للفريق قبل فوات الآوان .
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة