: آخر تحديث
بعد توتر علاقته مع مدربه وفشله بالتأقلم في الدوري الإنكليزي

الفرنسيون يعتبرون الخروج من مانشستر يونايتد افضل خيار لبوغبا

0
0
0

دعم الفرنسيون مواطنهم بول بوغبا لاعب إرتكاز نادي مانشستر يونايتد في رغبته بالرحيل عن بطولة الدوري الإنكليزي خلال الانتقالات الصيفية الحالية ، معتبرين ذلك من افضل القرارات التي قد يتخذها "الديك الأسمر" بعد موسمين مخيبين قضاهما في قلعة "الأولد ترافورد" .

و اسفرت نتائج استطلاع للرأي نظمته مجلة "فرانس فوتبول" تزامنا مع المفاوضات التي يقودها مينو رايولا وكيل أعمال بوغبا بنقل خدمات موكله من نادي مانشستر يونايتد إلى برشلونة الإسباني ، عن تصويت 81% من الفرنسيين المؤيدين لقرار اللاعب بالرحيل ، معتبرين ذلك من أفضل القرارات التي قد يتخذها اللاعب في الوقت الحالي بعدما فشل في التأقلم مع الأجواء السائدة في النادي خاصة وإنكلترا عامة رغم مرور عامين على انتقاله إلى هناك في واحدة من أكثر الصفقات المثيرة للجدل .

كما ان العلاقة الفاترة بين بول بوغبا والمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو ، سوف تدفع اللاعب إلى اتخاذ قرار الرحيل بدلاً من تأجيل هذا القرار إلى وقت آخر ، مستغلاً الفرصة المواتية له بالانضمام إلى برشلونة الاسباني الذي يرغب في التعاقد معه في إطار سعي الأخير لتدعيم صفوفه بكوادر مميزة تساعده على الفوز بلقب دوري أبطال أوروبا خلال الموسم الجديد.

وبعد عامين من تواجده في نادي مانشستر يونايتد ، فقد تأكد للجماهير الفرنسية ان بوغبا يحتاج لتغيير الأجواء خلال الصيف الحالي واستغلال تألقه في بطولة كأس العالم مع منتخب بلاده لاستعادة بريقه على مستوى النادي في تجربة جديدة بكل المعايير.

وفي المقابل، فإن هناك  شريحة من الفرنسيين تبلغ نسبتها 19% ، تطالب بوغبا بالتريث بقرار الرحيل والاستمرار مع مانشستر يونايتد الذي يبقى نادياً كبيراً ، معتبرة تغيير الأجواء في هذا الوقت مغامرة قد تكون لها نتائج عكسية مثلما حدث له عندما ترك نادي يوفنتوس مقرراً الانتقال إلى مانشستر في عام 2016.

وتطالب هذه الجماهير بضرورة استغلال بوغبا لحالة النشوة بالفوز بلقب كأس العالم لتحقيق وثبة نفسية مع مانشستر يونايتد، خاصة ان مدربه البرتغالي مورينيو يبقى يراهن عليه كإحدى اهم الأوراق الرابحة في حساباته التكتيكية للمنافسة على لقب الدوري الإنكليزي.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في رياضة